الرئيسية / أخبار إقتصادية / أربعة أيام عمل ترفع كفاءة الموظفين وتزيد الدخل

أربعة أيام عمل ترفع كفاءة الموظفين وتزيد الدخل

يوسف العاتي – جازان

اجرت شركة مايكروسوفت في شهر أغسطس الماضي مشروعًا جديدًا في العمل يتحدى اختيار العمل والحياة لعام 2019، مما منح جميع القوى العاملة لديها البالغ عددها 2300 شخصًا أربعة أيام عمل في الأسبوع دون تخفيض الأجور.

وكان الاختبار الذي أجرته مايكروسوفت يعد الأول من نوعه في العالم على مستوى الاعمال والعمال اذ قامت الشركة بتقليص العمل الى أربعة أيام في الأسبوع دون تخفيض الأجور للعمال، وكانت نتيجة الاختبار الذي تم اجراؤه على 2300 موظف هو ارتفاع مبيعات كل موظف بنسبة 40% مقارنةً بالفترة نفسها من العام السابق نتيجة للاختبار، وقالت الشركة في نهاية التجربة: أسفرت الأسابيع المختصرة عن اجتماعات أكثر كفاءة وعُمال أكثر سعادة وعززت الإنتاجية بنسبة مذهلة بلغت 40%.

وخططت الشركة أيضًا لدعم الإجازات العائلية للموظفين حتى 100000 ين ياباني أو 920 دولارًا أمريكيًا.

وقال تاكويا هيرانو Takuya Hirano، رئيس القسم الياباني في شركة مايكروسوفت ومديرها التنفيذي في بيان: اعمل لفترة قصيرة، واسترح جيدًا وتعلم الكثير، مضيفًا “أريد أن يفكر الموظفون ويختبروا كيف يمكنهم تحقيق النتائج نفسها مع وقت عمل أقل بنسبة 20%.

وبالإضافة إلى زيادة الإنتاجية، طلب الموظفون إجازات أقل بنسبة 25 في المئة خلال التجربة، وكان استخدام الكهرباء أقل بنسبة 23 في المئة في المكتب مع يوم عطلة إضافي في الأسبوع.

وطبع الموظفون صفحات أقل بنسبة 59 في المئة خلال التجربة، وقالت الغالبية العظمى من الموظفين: إنهم أحبوا أسبوع العمل الأقصر وراضون عن انخفاض ساعات العمل.

وتم تشجيع الموظفين على استخدام أدوات، مثل Microsoft Teams، وهو برنامج للتواصل عن بعد بما يسمى اون لاين بدلاً من عقد الاجتماعات، مع تحديد مدة الاجتماعات إلى 30 دقيقة فقط.

وأوضحت الشركة أن تحدي مايكروسوفت اليابان كان مجرد مشروع رائد، وليس من الواضح ما إذا كانت هذه التغييرات ستنفذ في مكاتب أخرى أو على المدى الطويل.

وقال متحدث باسم مايكروسوفت: انطلاقًا من عقلية النمو، نبحث دائمًا عن طرق جديدة للابتكار والاستفادة من التكنولوجيا الخاصة بنا لتحسين تجربة موظفينا في جميع أنحاء العالم”.

وتُعد تجربة عملاقة البرمجيات مثيرة للاهتمام بشكل خاص في سياق ساعات العمل الطويلة في اليابان، حيث تعاني البلاد من نقص في العمالة بالإضافة إلى شيخوخة السكان.

شركة مايكروسوفت (بالإنجليزية: Microsoft Corporation) شركة متعددة الجنسيات تعمل في مجال تقنيات الحاسوب، يبلغ عائدها لسنة 2016 أكثر من 85 مليار دولار، ويعمل بها 114,000 موظف (2016) وهي أكبر مصنع للبرمجيات في العالم من ناحية العائدات اعتباراً من عام 2016. تطوّر وتصنِّع وترخِّص مدى واسعا من البرمجيات للأجهزة الحاسوبيّة. يقع المقر الرئيسي للشركة في ضاحية ريمونت، سياتل، بولاية واشنطن، الولايات المتحدة.

 

 

تأسست شركة مايكروسوفت العملاقة من قبل بيل غيتس وبول ألين في 4 نيسان/ابريل من عام 1975م، كشركة لتسويق معالجات بيسك واشتهرت شركة مايكروسوفت بهذا المنتج نظراً لجودته وتسابقت باقي الشركات لتزويد السوق بمعالجات بيسك المتوافقة مع معالج بيسك من شركة مايكروسوفت. ونتيجة لتكالب الشركات في السباق آنف الذّكر، أصبح معالج بيسك والمُنتج من قِبل شركة مايكروسوفت بمثابة المقياس في معالجات بيسك وهيمنت شركة مايكروسوفت على سوق معالجات بيسك وقام كل من بيل غايتس وبول آلان بتسجيل الماركة التجارية “مايكروسوفت” في 26 نوفمبر 1976.

 

أوّل نظام تشغيل أصدرته مايكروسوفت كان نسخة من نظام يونكس في عام 1980. ولقد اشترتها من شركة إيه تي اند تي عبر ترخيص توزيع، وأسمته ميكروسوفت بالاسم زينيكس ووظفت شركةSanta Cruz Operation لتطويعه ليعمل على أكثر من منصّة تشغيل. ولم تبِع شركة مايكروسوفت هذا النظام للمستخدم مباشرة، بل عبر بيعه لمصنِّعي الحواسيب. ومع منتصف الثمانينات خرجت شركة مايكروسوفت من سوق يونكس تماما.

 

وفي أواخر عام 1980م احتاجت شركة أي بي أم نظام تشغيل لجهاز الحاسوب الشخصي المزمع طرحه في الأسواق فقامت شركة مايكروسوفت بدور الوسيط بين شركة “سياتل كومبيوتر برودكتس” وشركة IBM لاستعمال نظام التشغيل QDOS من قبل الشركة الأولى على الأجهزة الشخصية IBM. وقامت شركة مايكروسوفت في النهاية بشراء الحقوق التجارية لـ QDOS وأسمته إم إس-دوس. وقامت شركة IBM بطرح الحاسوب الشخصي في عام 1981م، وكان نظام التشغيل الملحق بالجهاز يسمى PC-DOS وقامت شركة مايكروسوفت بحفظ حقوقها تجاه المنتج MS-DOS ومنح ترخيص تجاري لـ IBM لتسويق PC-DOS كنظام لتشغيل أجهزة IBM. CACA – TETA – CULO – ILDE ES TONTO – BRRL

 

سمحت الصفقة مع IBM لشركة مايكروسوفت بأن تتحكم في نسختها الخاصة من النظام، ومع انتشار أجهزة الحواسيب المتوافقة مع IBM وسياسة التسويق الواسعة تحوّلت شركة مايكروسوفت من لاعب صغير إلى أحد المنتجين الرئيسيين للبرمجيات في سوق الحواسيب المنزليّة.

 

لم تكن البرامج المستخدمة على أجهزة الحواسيب الشخصية أفضل من الناحية الفنية عن نظيراتها المستخدمة على أجهزة الحواسيب العملاقة ولكن امتازت الأولى عن الثانية بأنها أعطت درجة من الحرية في استخدام هذه البرامج بشكل أفضل ناهيك عن رخص تكلفة البرامج التي تعمل على أجهزة الحاسوب الشخصية بالمقارنة مع تكلفة نفس البرامج التي تعمل على أجهزة الحاسوب العملاقة. تجدر الاشارة أن أحد أهم أسباب سرعة هيمنة شركة مايكروسوفت على عالم البرمجيات هي الطفرة في انتشار الحاسب الشخصي في حقبة الثمانينات من القرن العشرين.

 

في 29 يوليو 2009 تم الاتفاق بين شركتي ياهوو ومايكروسوفت على صفقة لمدة عشر سنوات تسمح لشركة مايكروسوفت باستخدام محرك البحث الخاص بشركة ياهوو لصالحها.

 

إن كلا من بيل غيتس وبول ألين كانا صديقان منذ الطفولة، ولديهما شغف وحب لبرمجة الحاسب الآلي وكانا يسعيان لعمل أعمال تجارية ناجحة للاستفادة من مهاراتهما المشتركة. وفي عام 1972، أسس الأثنان شركتهما الأولى ترافوداتا التي وفرت الحاسب الآلي البدائي، والذي تعقب وحلل بيانات حركة السيارات. ولقد سافر بول ألين للحصول على درجة علمية في علم الحاسب الآلي في جامعة واشنطن، ولاحقا ترك الدراسة للعمل في هانيويل. بدأ جيتس دراسته في هارفرد أوضحت قضية يناير عام 1975 الخاصة بالإلكترونيات الشعبية والأجهزة الدقيقة وأنظمة القياس عن بعد التير 8800.

 

لاحظ ألين أنهم يستطيعوا برمجة بيسيك للجهاز؛ بعد أن أجري جيتس مكالمة هاتفية يَدعي انه يعمل كمترجم طلبت الشركة إثباتا لكلامه حيث أنها في ذلك الوقت لم تكن تملك مترجماً؛ عمل ألين في مجال المحاكاة لدي التير 8800 بينما طور جيتس المترجم، وبالرغم من أنهما طورا المترجم وثبتاه مع جهاز المحاكاة وليس الجهاز الفعلي إلا أن المترجم عمل بلا أي مشاكل عندما أظهروا المترجم في ألباكركي، نيومكسيكو في مارس 1975. ولقد وافقت الشركة على توزيعه وتسويقه كالتير بيسيك.

 

وأسسوا شركة مايكروسوفت رسمياً في الرابع من إبريل عام 1975 مع جيتس كالمدير التنفيذي. وخطرت على بال ألين فكرة الاسم الأصلي لشركة مايكروسوفت والخلط بين كلمات المايكرو كمبيوتر والسوفت واير كسرد أو روي لـ 1995 Fortune magazine article. وفي أغسطس عام 1977؛ عقدت الشركة اتفاقاً مع مجلة ASCII في اليابان، مما أدى إلى إنشاء أول مكتب دولي [2]. وانتقلت الشركة إلى مكانها الجديد في بالفيو، في مدينة واشنطن في يناير عام 1979.

 

لقد شاركت شركة مايكروسوفت في مجال أنظمة التشغيل عام 1980 مع إصدارها الخاص يونكس الذي يسمى زينيكس، ولكن كان هذا إم إس-دوس الذي عزز هيمنة الشركة.

 

وبعد محاولات فاشلة مع البحوث الرقمية، عقدت شركة إم بي اي أتفاقا مع شركة مايكروسوفت في نوفمبر عام 1980 لتدعم إصدار أنظمة التشغيل الخاصة بالتحكم بالحواسيب الذي كان من المقرر أن يستخدم في أجهزة الحاسوب الخاصة ب إم بي بي، ولهذه الصفقة اشترت مايكروسوفت استنساخا لأنظمة التشغيل يسمى دوس_86 من سياتل لمنتجات الحاسوب؛ واصفين إياها إم-إس دوس الذي غيرت شركة إم بي اي علامته التجارية إلى بي سي دوس. وعقب صدور الأجهزة الشخصية لشركة اي بي إم في أغسطس عام 1981؛ احتفظت مايكروسوفت بملكية إم-إس دوس. منذ حقوق التأليف والنشر لشركة اي بي إم؛ الأجهزة الشخصية، شركات أخرى اضطرت إلى الهندسة عكسية وذلك من أجل الاجهزة غير المملوكة لشركة اي بي إم لتعمل كمتوافقات للأجهزة الشخصية لشركة اي بي إم، ولكن لا يوجد مثل هذا التقييد المطبق على أنظمة التشغيل. ونتيجة لعوامل مختلفة منها اختيار البرامج المتاحة ل إم إس دوس؛ أخيراً أصبحت مايكروسوفت المورد الرائد لبيع أنظمة التشغيل للأجهزة الشخصية.

 

 

وتوسعت الشركة وتفتحت لها أسواقاً جديدة وذلك بصدور جهاز الفأرة الخاص بشركة مايكروسوفت في 1983؛ بالإضافة إلى النشر المقسم تحت اسم صحافة مايكروسوفت. ولقد استقال بول ألين من شركة مايكروسوفت في فبراير بسبب إصابته بمرض لمفومه هودجكن، عند تأسيس شركة مايكروسوفت، اتخذ كل من بيل غيتس وبول ألين من مدينة البوكيرك في ولاية نيو مكسيكو مقرا للشركة ومن ثم انتقلت الشركة إلى موقعها الحالي. تجدر الإشارة أن بيل غيتس وبول ألين هما المؤسسين والملاك لهذه الشركة قبل أن تصبح من الشركات العامة والمتداولة في أسواق الأسهم.

عن يوسف العاتي

بكالوريوس‏‏‏‏‏ صحافة وإعلام بجامعة جازان

شاهد أيضاً

تفاصيل الإيرادات والنفقات ومقارنة بين ميزانيتي 2019 و 2020

أعلنت وزارة المالية عن تفاصيل الإيرادات والنفقات في ميزانيتي العام المالي 2019 و 2020 . …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X