الرئيسية / صحافة الطفل / الأسد والخراف .. أخرج الشجاع الذي بداخلك

الأسد والخراف .. أخرج الشجاع الذي بداخلك

اسماء عبدالله – وقع
شاهدت صباح أحد الأيام الماضية فيلما كرتونيا قصيرا عن أسد تربى بين الخراف، وفي القصة ان طائر اللقلق اخطأ في عنوان بيت الأسد فسلّم صغيرهُ الشبل إلى عنوان آخر وهو قطيع الخراف.
كبر هذا الأسد وهو يظن نفسه خروفا مثلهم و لكن أقرانه في العمر كانوا دائم السخرية من حجمه و ذيله الذي يخلوا من الصوف الغزير مثلهم، و كذلك ملامحه و أنيابه و أقدامه وصوته، فكان يحاول دائما تقليدهم و مجاراتهم في حياتهم و لكنه كان يفشل.
في أحد الايام ، اتى ذئب و هجم على القطيع و أخذ من بينهم شاة و كانت تلك الشاهة هي التي ربت الاسد وهي التي كانت تحن عليه و تحميه وتطعمه.
في البداية كان خائفا لايعرف كيف يتصرف او ماذا يفعل وفي غمرة خوفه و غضبه خرج الأسد الكامن فأطلق زئيره الذي أخاف الذئب مما دعاه الى ترك والدته التي ربته (الشاة) و الهرب بعيدا و حينها عرف القطيع انه بطلهم و هو الذي سيحميهم من الأذى بعد ما كانوا يسخرون منه.
العبرة من الحكاية لا تكن أسدً جبانا لا تعرف قيمة نفسك كن شجاعا و قاوم خوفك و حيرتك و غامر حتى تنجح و تصل الى مرادك، اصنع من نفسك بطلا لا يعرف الخوف و اخترق المجهول و انظر الى ما بداخلك فانت قوي شجاع وحارب كل الظروف التي تحبطك و تقعدك عن العمل الدؤب، اترك منطقة الراحة و الأمان وانظر إلى أين تريد يكون مستقرك فهل ستكون كالأسد في ضعفه أم في قوته.

عن أسماء عبدالله

كاتبة و محررة هاوية خريجة لغات و ترجمة إنجليزي معدة برامج تلفزيونية

شاهد أيضاً

رابطة ثول الخضراء تنفذ مبادرة ( المزارع الصغير )

عاتكه ملا – جده نفذت رابطة ثول الخضراء بمشاركة بلدية ثول الفرعية مبادرة   (المزارع الصغير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *