آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / واجبنا نحو التراث

واجبنا نحو التراث

بقلم الأديب : أ. محمد بن عبدالله القاضي

وقع – العلا

     بالرغم من عدم تشرفي بحضور المعرض الأول للوثائق الذي قام بالإعداد والدعوة إلى إقامته الأستاذ الفاضل رئيس إدارة الجمعية التعاونية السياحية محمد موسى عبدالواحد إلا أنني واحد من الذين أسعدهم هذا الوفاء الجميل جدا ضمن صحوة الأحفاد ومحافظتهم على موروث الأباء وتراث الأجداد فالشكر أولا للأستاذ محمد سالم عبدالواحد ثم لتفاعل إدارة التعليم وتعاونها المعتاد في شتى المناشط والمناسبات.

     ومن صور الوفاء التى أسعدتني صورة الوفاء الذي جسده أبناء وأحفاد بعض أبناء عشيرة الشيخ محمد عبدالله الشويكان، ومبادرة ابنه البار الأصغر إبراهيم وبتشجيع كبير من الدكتور حامد الشويكان ومانتج عن ذلك من إبراز جميل لما حوته المكتبة العلمية للشيخ محمد يرحمه الله الملقب بالميلوي نسبة لأحد مشايخه من ذخائر الكتب النفيسة التى استقى منها الشيخ محمد جل علومه، وما ذلك إلا تعبير صادق وأمين عن ذلك الحب للشيخ الزاهد الذي أنار الله به مع بقية صالحة من إخوانه الكثير من معالم الطريق في ذلك الزمن على هدي من كتاب الله وسنة رسوله الأمين نبينا محمد صلوات ربي وسلامه عليه في بلدتنا القديمة، في زمن شحت فيه المصادر وتباعدت فيه المسافات بين العلا وبقية المناطق الأخرى.

      ويكفي الشيخ محمد يرحمه الله شرفا مع بقية إخوانه صبرهم وتجلدهم وحرصهم على التآخي وإظهار المودة والاحترام وتبادل المعرفة الدينية بينهم بحسب ما تيسر لهم من سبل العلم والمعرفة والتثقيف الديني، فكان الشعور السائد بينهم فيه مزيج رائع ومتناغم من الألفة والمحبة والتعاون والحرص على الأخوة الصادقة والصحبة الصالحة والإيثار والنأي عن التفاخر وإظهار التواضع الذي كانوا عليه دائما، كما أن ذلك الحب فيه مزيج من التناصح والمصارحة والمكاشفة والاهتمام بكل مايشغل البال من قضايا مجتمعهم كأي مجتمع آخر لايخلو من مختلف القضايا، ونحن جميعا ممن كانوا يتوسمون فيهم حس الظن والتفاؤل بطيب سجياهم وحسن نواياهم الصالحة كما نحسبهم والله حسيبهم ، فكنا ننظر إليهم كقامات باحترام واعتزاز ونثق في طهارة ونقاء قلوبهم وننظر إلى تجمعهم الذي يلتئمون فيه ويصيخون فيه جميعا دائما لصوت الحق والعقل والوقوف إلى جانبه.

       وإذا كان المعرض الجميل قد انطوى على إظهار العديد من الوثائق والكتب النفيسة فاعتقد بأن الجميع بات متلهفا لإظهار العديد من هذه المكنونات الهامة من مخطوطات ووثائق تؤرخ للموروث الديني والزراعي والثقافي والاجتماعي في محافظة العلا من خلال النسخ القادمة لهذا المعرض القيم الذي اتحف الأستاذ الفاضل محمد موسى عبدالواحد كل الشغوفين والمتطلعين إلى مشاهدة المزيد من تراثنا الجميل، فشكرا لكل المساهمين والداعمين والمشجعين.

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

مملكةُ الخيرِ وخيراتُها للجميع  

بقلم:. د. عثمان بن عبد العزيز آل عثمان -رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *