آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / فيروس ( كورونا ) نقطة تحول لك

فيروس ( كورونا ) نقطة تحول لك

بقلم : أ. بشائر آل سليمان

    حين يعود الإنسان للداخل ويُفكك رموزه ويُحلّ عُقده فإنه يصل إلى نقطة تقييم لنفسه، وحين يصل إلى هذه النقطة فإنه يكون قد توصل إلىاكتشاف ماهو مُهيأ للقيام به ويرى أن بين يديه عشرات الأمور التي هو قادر على فعلها ،وأن هذه فرصته الحقيقية وعليه السعي لها في ظل وجود فيروس (كورونا) والإلتزام بالمكوث داخل المنزل، فقد دقت ساعة الصفر لكي يبدأ كل فردًا منَّا معركته مع الحياة ويبادر في اتخاذ خطوته الأولى ويضعها حالًا في خانة التنفيذ .

    فلعل فيروس (كورونا) ماهو إلَّا  يد خفية لإخراج الناجح الذي مكث طويلًا بداخلك .

   فيروس ( كورونا) هو المحنة التي ستكون منحة لنا بعد توفيق الله فهو الفرصة التي لدينا الآن وعليك (أنت) ان تحدد هل تقوم بعملك الآن من المنزل أو تؤجله ؟

    الموضوع رهينة في قبضة رغبتك والعراقيل تتقازم أمام عظمة هذة الرغبة، وتطول العراقيل في حال تقازمت رغبتك وأنت تقرر .

     ظروفنا الحالية بتنوع أشكالها جميعها معلقة في نحر فيروس ( كورونا )، والظروف دائمًا تفرض سلطتها على الضعيف أما القوي فهوالمتحكم الأول بها، لذا أمام الجميع أمرين إما يكون غالبًا أو سيكون مغلوبًا، الحياة تساعد فقط من يساعد نفسه، بإمكانك من خلال بقائك في المنزل التركيز على تكوين صورة ذهنية تخص ماترغب أنت في تحقيقه خلال الأيام القادمة ،فكل ماتراه على الواقع فإنه من رحم الذهن، وبمجرد تكوين الصورة الذهنية فإنك تصبح المتحكم الأول في أفكارك، قرر الآن هل تريد أن تبدأ مشروعك الإلكتروني ؟

   هل تريد تنمّيه ملكة تتمتع بها دون أقرانك ؟

   هل تستطيع ان تخترع اختراع يجعل وطنك فخورًا بك ويكافئك وتنال براءة الاختراع ؟

   هل لديك منتج يعود بالنفع على البشرية؟

   ابدأ فورًا بتطويره والترويج له عن بعد .

   هل تريد أن تبدأ في تأليف كتابك الآن ؟

   هل تريد المشاركة في أعمال تطوعية عن بعد؟

   هل تريدالحصول على عدد من الشهادات والدورات المعتمدة عن بعد ؟

   هل أنت طاهيًا ؟يمكنك تقديم ماتبرع به من وصفات عبر السوشل ميديا ومن منزلك .

    قرر وثق أن كل شخص مهيأ لعمل نشاط محدد، جهز نفسك واستغل هذه الأوقات بحكمة وحنكة وابدأ بجمع المعرفة التي تؤهلك للدخول إلى الحياة التي طالما سعيت لها، فيروس (كورونا) ليس عقبة بل مفتاح لأبواب كثيرة .

    ابدأ بالتطور الفعلي الذي هو مكافأتك الحقيقية عن قيامك بالأمر على الوجه المطلوب، وتأكد أن الأشياء معظمها ممكنة ويجب عليك أنتالسعي في وجهتك لكي تنجح وهذا النجاح عليك دفع ثمنه والثمن ليس مالًا بل هو جهدك المبذول، وعلى قدر جهدك تمتلئ سِلال عمركبالحصاد المُثمر .

    فيروس(كورونا) لديه وجه آخر حسن يجعلك ترى أن هناك الكثير يمكنك فعله، فقد ساعد في ان يكون لديك الوقت الكافي لتضع أفكارك في خانة التنفيذ وعليك القيام بهذا الأمر الآن لترى برهان ما أتحدث عنه، فمجرد ان تبدأ فكرتك سوف تتداعى لك الأفكار الأخرى، وتجذب المماثلة لها، وعليك أن تعضَّ على فكرتك بالنَّواجذ لفترة حتى تصبح عادة عقلية ومن ثم ابدأ باستخدام الأدوات اللازمة لتحقيق نجاحًا يعود بالنفع عليك وعلى وطنك ،وكن فرد فاعل وما الأمر إلَّا  محض اختيار للسمو في وطن السمو والعزة .

     وأخيرًا ياسادة فإن فيروس (كورونا) لديه همسات خفيّة لا تُسمع بالأذن البشرية بل علينا أن ننصت لها من خلال الصمت لكونها تأتي على هيئة أحلام نقية ليست لي وحدي ،أو لك وحدك بل إنها للجميع، وعليك أن تعود إلى الداخل وتستخرج لألئ وتصنع عقد يليق برؤيتك المتوهجة البهيّة حيث أن هذه فرصة للتحسن والبحث عن الطريق واختياره بتروّ، وأنت قائد نفسك ورُبان سفينتك والبحر أمامك وكورونا من خلفك .

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

كن صديقي

بقلم: د.سعود المصيبيح.     الصداقة الخالصة نهر من الروعة والعاطفة والعطاء..!     الصداقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *