آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / المتربصون

المتربصون

بقلم أ. عطية جابر الثقفي

     جرت العادة أن يستغل المتربصون وحدة بلادنا وأمنها واستقرارها  ، وقوة لُحمتها من خلال بعض الظروف التي يرون أنها مواتية -حسب فهمهم السقيم – ؛ ليزيدوا من محاولاتهم الفاشلة ؛لبث روح الفرقة بين المواطنين وتأليبهم على حكومتنا من خلال ما ينشرونه من أكاذيب وافتراءات عبر قنوات التواصل لاسيما في هذه الأيام التي تُجري فيها الحكومة بعض الإصلاحات الاقتصادية الضرورية -التي لابد منها -في ظل الأزمة العالمية الحالية الناتجة عن جائحة ( فيروس كورونا ) وانخفاظ أسعار البترول بصورة حادة .

    هذه الإصلاحات الاقتصادية العادية لم تؤثر على مستوى الدخل الفردي ولم تقلل من قوته الشرائية ؛فأثرها لايكاد يذكر .

    وحتى لو افترضنا أنها مؤثرة على بعض أفراد المجتمع فلينظر إلى ماتقدمه له الدولة -رعاها الله- من خدمات متعددة حتى يتمكن من العيش في رخاء وطمأنينة ؛ حسب خطط التنمية التي تعدها الدولة وتعمل ليل نهار على تنفيذها وفق برامج واضحة المعالم .

     وإذا لم يقف المواطن مع حكومته في هذه المرحلة التي قال عنها وزير المالية :
( إننا نمر بظروف اقتصادية غير مسبوقة ) فمتى يكون له دور إيجابي وموقف مشرف ؟!

     أعود وأقول إن الحاسدين والحاقدين والمفسدين والمُرجفين في الأرض لا يعجبهم أن يدوم الانسجام في المملكة بين الحاكم والمحكومين فيسعون جادين لمحاولة تفكيك اللُّحمة الوطنية المتماسكة بقوة مستخدمين شتى أنواع السُّبل التي يرون أنها تخدم مخططاتهم البائسة وهيهات  .

     ولكننا نُعَوِّلُ على رجاحة عقل المواطن السعودي وبُعد نظره وفطنته في عدم الإنصات إلى أراجيف المرجفين وأكاذيب الحاقدين ؛ فوطننا بخير والحمد لله ؛ وحكومتنا تسير بخطًى ثابتة بما يضمن لنا العيش الكريم .

    فسحقاً وبعداً لأولئك الناعقين من هنا وهناك ؛ الذين لا هم لهم إلا متابعة أحوالنا للبحث عن موطن نقص أيَّاً كان ؛ فيضخمون الأمور حتى تبدو أكبر من حجمها ليريحوا أنفسهم المريضة ورؤوسهم الفارغة .

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

كن صديقي

بقلم: د.سعود المصيبيح.     الصداقة الخالصة نهر من الروعة والعاطفة والعطاء..!     الصداقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *