الرئيسية / صحافة الطفل / أطفال صعوبات التعلم ( قدرة و إبداع )

أطفال صعوبات التعلم ( قدرة و إبداع )

بشاير آل سليمان – وقع:

إن المجتمعات الإنسانية لا تكاد تخلو من وجود أفراد ذوي صعوبات تعلم، وذوي صعوبات التعلم فئة اجتماعية حساسة ولا يمكن تجاهلها أبداً  أو النظر اليهم بنظرة عجز وعدم استطاعة، بل على العكس تمامًا حيث أن وجودهم في المجتمع فعّال وعلينا تقدير قدراتهم والنهوض بهم وفك القيود التي تفرضها بعض البيئات الاجتماعية.

في حوار خاص لـ(وقع) التقيت بالمعلمة: دلال العمري، معلمة صعوبات تعلم وماجستير في الإرشاد النفسي، تُعرِّف لنا مفهوم صعوبات التعلم مرورًا برؤيتها عن إذا ما كانت أدوات التعليم ستحقق مخرجات تدعم رؤية 2030، وانتهاء بجائحة كورونا فيما لو كانت ستؤثر  سلبًا على تقدم ذوي صعوبات التعلم.

فالبداية وضحي لنا أستاذة دلال، من هم أطفال صعوبات التعلم؟

هم أطفال عاديين – متوسطي الذكاء أو يزيدون – ويتعلمون بطريقة تناسب احتياجاتهم، وذلك يعود إلى خلل وظيفي في الجهاز العصبي المركزي، ولا يُعد سبباً لها من: إعاقات حسية، أو عقلية، أو انفعالية اجتماعية.

هل يمكن التنبؤ بصعوبات التعلم في سن مُبّكرة؟

نعم بالتأكيد، وعليه أنوه أنه في حالة كشف أن الطفل لديه صعوبات تعلم، يجب على الأهل عدم الإنكار بقولهم: (مافيه إلّا العافية) وتركه إلى أن تتفاقم المشكلة، هناك العديد من المظاهر، أهمها:

اضطرابات في الانتباه، تأخذ شكل قصر فترة الانتباه أو سرعة التشتت، و الاندفاعية في السلوك والتسرع دون تبّصر في العواقب، التقلب الانفعالي والتحولات الواسعة في المزاج، بما لا يتناسب طبيعة الموقف.

– من خلال عملك و تشخيصك لحالات صعوبات التعلم، هل تؤمنين بأن عملية التشخيص واتخاذ القرار ليس جهداً فردياً؟ أم تنحازين للتشخيص غير المقنن؟

بالضبط، العمل ليس فردي بل عملاً جماعي، ويترتب على المعلمة أن تكّون أداة التشخيص ملائمة للهدف، وبالتالي السعي بجهد مستمر حيث أن الاستمرارية هي السر في تقدم ذوي صعوبات التعلم.

تعليم أصحاب الهمم فعل إرادة بالتأكيد، إذاً كيف تجدين مخرجات صعوبات التعلم إلى الآن، وهل ترين أنها تحقق رؤية 2030؟

شعرت برهبة بمجرد سماعي هذا السؤال، حقيقة أنا أؤمن بأن تطوير وسائل تعليمية تخدم فئة صعوبات التعلم عن بعد يُعد قرار ذكي جدًا، والحاصل الآن أنه هناك تطور كبير من حيث تفهّم الأبوين والسعي إلى استخدام تطبيقات ذكية لتبصير ذوي صعوبات التعلم بقدراتهم والتدريب المُستمر، وكما تعلمون أنه لايوجد فشل وكل هذه إنما هي تحديات، كما الفرن فهو يُشكّل تحدي بالنسبة للفخار حيث يجعله أشد صلابة.

هل تتبعين منحنى إرشاد الأمهات ذوي صعوبات التعلم، ولماذ؟

الأسرة أولاً في الخطة التربوية، وينبع ذلك من قناعة التربية الخاصة بأن التوازن النفسي للأهل بعد مرورهم في موجة من الألم والحزن والتوتر النفسي، هو العنصر الحاسم في التكامل للخدمات العلاجية للأطفال ذوي صعوبات التعلم.

في هذا الوقت، من هي أكثر شخصية رائدة في مجال صعوبات التعلم؟

محليًا إبراهيم ابو نيان، والمدرب نايف الصقر.

كيف يكون التدريس عن بُعد في ظل جائحة كورونا، وما الطرق المناسبة برأيك؟ 

تفعيل التليجرام والانستقرام، فهي تحتوي على إراشادات فعّالة تسهل عملية التدريس لأمهات ذوي صعوبات التعلم .

بالإضافة إلى فتح باب الحوار مع الأساتذة والمعلمين؛ من أجل تسهيل مهمة التدريس، و وضع واجبات منزلية؛ فهي تساعد على الانضباط والصبر والتأني.

ومساعدة الأمهات في البحث عن المفاتيح التي تساعد الطفل التعلم بطريقة أفضل، وتجربة جميع أنواع التعليم سواء بالمشاهدة أو الاستماع والانتباه إلى هواياته، وأين يبرع؛ لتعزيز ذلك في نفسه.

أستاذة دلال، في نهاية هذا اللقاء كلمة أخيرة توجهينها لأصحاب الهِمم ؟

قبل أن أبسط إمتناني لكم  على هذا الحوار، أريد القول بإننا لا نسمح بوجود لص داخل منزلنا يسرح ويمرح لذا من الأولى عدم السماح للقلق والخوف والخيبة من سرقة إبداع ذوي صعوبات التعلم؛ بسبب الوالدين وخوفهم من نظرة المجتمع وما إلى ذلك.

هذه الفئة لديها إمكانيات عظيمة جدًا، من خلال تعليمي لهم رأيت كم هم نابضين بالحيوية وبالرغبة القوية للتعلم، يحتاجون إلى منحهم فُرص واسعة، لنكن معهم ونهتف لهم.

أخيرًا شُكرًا صحيفة (وقع)، و ياله من شيء عظيم حقًا أن نقوم بتوعية كبيرة ذات نطاقات واسعة عن ذوي صعوبات التعلم.

وبهذا أكون قد أنهيت اللقاء مع الأستاذة دلال العمري صاحبة مُبادرة (خذ بيدي) لأطفال ذوي صعوبات التعلم، أنهيت اللقاء وأنا موقنة بوجود بيارق النور في صدر ذوي صعوبات التعلم الذين هم جزء من المجتمع، والسعي للنهوض بهذا الجزء هو من أجلهم ومن أجل وطن كبرنا بارين بهِ وتحت رايات عدلهُ وإحسانهُ.

عن بشائر آل سليمان

هدفي الأساسي ينحدر من كوني من نسل أخضر قوي تجري في عروقه الحكمة والحنكة، فأول أهدافي أن أمضي قُدمًا نحو القمة من أجل الوطن والأمة شاعرة نبطية، أسعى جاهدة لتفعيل قدراتي في ظل هذا التمكين لتحقيق رؤية ٢٠٣٠ هذه الرؤية التي آمنت بنقاط القوة لدى الفرد وجعلت منّا أفراد على أهبّة الاستعداد لتحقيقها بصبٍر وحلم إلى أن تشرق آمال الوطن وتزدهر أحلامه .

شاهد أيضاً

التاجر الصغير

فعلت  روضة زهرات المستقبل الأهلية بجازان اليوم  الثلاثاء ١٤٤١/٦/١٠هـ مشروعها  التعليمي التاجر الصغير. لتعريف الأطفال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *