الرئيسية / مقالات / غياب ثقافة احترام القانون والالتزام به

غياب ثقافة احترام القانون والالتزام به

بقلم: أ. منيره البيشي.

     يُعرّف القانون على أنّه منظومة من القواعد والمبادئ الموضوعة من قِبل سُلطة ما للحفاظ على النظام، والسلام، وإقامة العدل في المجتمعات.

   لذا فإنّ الالتزام بالقانون يعني احترامه، والعكس صحيح، فاحترام القانون يتضمّن الكثير من الأمور ومن بينها الاخلاص في الالتزام بها والمراقبة الذاتية وليس الاكتفاء بمراقبة القانون فقط، وهذا الاحترام لا يقتصر على الامتناع عن فعل الأمور السلبيّة لكنّه يُعنى بالتصرّف بإيجابيّة للتعبير عن احترام القانون، وتقديره، والتعامل بطريقة تدل على أنّ الفرد يقيم وزناً للقوانين، وبهذا يراعي المجتمع القانون في انتشار وعي تطبيق القانون تطبيقًا صحيحًا، في حين أنّ القانون يحمي المجتمع ويضمن تطوّره، ذلك لأنّ المجتمع المتحضّر لا يستطيع النهوض بنفسه بلا قوانين، فغياب القوانين يؤدي إلى تفشي الفوضى والفساد والهلاك.

    يتساهل كثير من الناس في الالتزام بالأنظمة والقوانين المحلية بينما تجدهم ممتثلين لقوانين البلاد الأخرى حين يسافرون إليها، فلماذا هذه الازدواجية في التعامل مع القوانين؟! ولمَ تغيب عن مجتمعنا ثقافة احترام القانون؟! بل لماذا تغيب معرفة القوانين والأنظمة فضلاً عن الالتزام بها؟! وهل المشكلة في الأنظمة وصناعتها أم في التنشئة الأسرية والثقافة المجتمعية؟..

    إن عدم احترام القانون وتطبيقه في بعض الأحيان يجرئ غيرهم من الأفراد في التطاول على حقوق الآخرين وحقوق المجتمع، مما يجعلنا نطالب أن تُطبّق القوانين والأوامر على شكل جزاءات وعقوبات بناء على طبيعة الخطأ المرتكب، ويجب معرفة أنّه لا يُمكن تحقيق نظام المجتمع إلّا من خلال إتباع القوانين التي تُعزّز بدورها في الإنضباط، فالقوانين الجنائية مثلاً تمنع الأشخاص من خلق الفوضى والسعي في الخراب بين الناس، وبالتالي يحمي القانون المواطنين من تعدي بعضهم على البعض، ومن التهديدات الخارجيّة إن يتطلّب الأمر تطبيق القوانين بشكل صارم وحازم حتى يرتدع أفراد المجتمع غير المنضبطين، ومن أجل انحسار كثير من السلوكيات المنحرفة.

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

حُكم مؤبد …

بقلم: بدرية آل عمر. المُدعي :هو ‏والمُدعى عليه: هي أمام القاضي..كانت هي أقوى حجة أمام …

15 تعليق

  1. رزنه محمد عبدالله المنبهي

    مقال لاخت /منيره محمد البيشي مقال جداً رائع يشير إلي غياب ثقافه احترام القانون وهو موضوع مهم جداً لابد ان يعرف الكثير إلي هذه الثقافه المهمه لانها تهمهم وتهم صالح الفرد وعائلته لذا نشكر لاخت على على الموضوع الذي في غايه لاهميه

  2. حنان الدهلاوي

    ماشاء الله تبارك الله في الصميم أ.منيرة ومن واقع هذه الأيام للأسف ويا ليت قومي يسمعون جزاك الله الف خير

  3. نعم القانون منضومه يحددها الوطن لمصلحه المواطن والمقيم
    طرح جميل .

  4. ابدعتي ي مبدعة فعلا مانشاهده حاليا من عدم احترام القانونين يؤثر سلبيًا على المجتمع وتطوره ..اتمنى يوصل مقالك لأكبر شريحة بالمجتمع

  5. ميثاء الدوسري

    مقال جدآ رائع وهادف سلمت يداك أ/ منيرة البيشي وأجزل لك الأجر والمثوبة دمتي فخرآ للوطن

  6. المدربه ومستشاره تربويه شريفه سعد

    صحيح اخت منيره لابد من الالتزام بالانظمه والقوانين داخل البلد مثل مايُلتزم بها خارج البلاد فهي دليل وعي ورقي وتقدم الامم سلمت يداك مقال رائع

  7. سعد القحطاني

    ا. منيره ابدعت اناملك وانتي بذاتك مقال عفو كتاب اقصد موسوعه علم وثقافه ورقي وسمو،،،

  8. الالتزام بالقوانين واجب وطني و مسؤولية تقع على عاتق جميع أفراد المجتمع واحترام القوانين يدل على مدى وعي الفرد

  9. فوزيه القرني

    مشاء الله ا أ/ منيره البيشي اينما وجدتي تضعين لك بصمه ابدعتي مقال رائع ونفع بك يارب لك حزيل الثواب ❤️

  10. اشكر الأستاذة منيره علي المقال الجميل والذي يتضمن حس وطني وانتماء للسوك و في المجتمع اتمني لك وللمسلمين و المسلمات التوفيق و السداد واسال الله لي ولكم بالعون
    لان مثل هذه الكلمات يجب التمعن بها ليجد ماء الذهب.

  11. مقال جميل.. شكراً أستاذة منيرة
    وبالفعل نلاحظ أننا نلتزم بأنظمة البلدان الغربية إذا سافرنا بينما ينخفض هذا في بلادنا

  12. أبوعبدالرحمن

    يعطيك العافية ع المقال الجميل .. وإن شاء الله الرسالة تصل لهؤلاء الذين .. لا يلتزمون بالقوانين والأنظمة .. جزاك ربي كل خير وسدد خطاك .

  13. مقال اكثر من رائع ،الالتزام بالانظمه من اساسيات نجاح المجتمع فالحل لايكون الا بتغيير عقلية المواطن وبزرع ثقافة احترام القانون

  14. زاهيه الدوسري

    مقال رائع جدا وهادف أ:منيره .التزامنا بالنظام من عوامل نجاحاتنا في جميع المجالات .

  15. راشد عبدالله

    يعطيك العافية استاذة منيرة .على المقالة الهادفة خصوصا في ظروف الجائحة التي تحتم على المجتمع والعالم ككل على وصول الوعي الصحي لكافة شرائح المجتمع والالتزام بتلك القوانين التي تصل في نهاية المطاف الى الهدف المشود منها . شكرا جزيلا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *