آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / أطفالنا والأجهزة الذكية

أطفالنا والأجهزة الذكية

بقلم: أ. أحمد محمد الملا

    الكثير يشتكي ويقلق من إلتصاق أطفاله بالأجهزة الذكية طيلة اليوم..! هل أصبح أطفالك يفضلون اللعب بالأجهزة على الخروج واللعب مع أصدقائهم؟!

    هل تفكير طفلك مشغول طيلة الوقت بالأجهزة الذكية ولا يؤدي واجباته الدراسية أو المنزلية ؟

    إن كنت كذلك فأنت لست وحيداً، فغالبية الآباء والأمهات ينتابهم نفس الشعور ولكن هذا واقع هذا الجيل فنحن في عصر الأجهزة الذكية التي تسيطر على كل شئ في حياتنا ومن الخطأ حرمان أطفالك من استعمال الأجهزة الذكية وممارسة اللعب مع أقرانهم من الأطفال لأن هذا يولد لدى الطفل شعور أنه أقل من زملائه وكذلك زملائه لايحبون الحديث والجلوس معه لأنهم يرونه أقل منهم والحديث معه ممل لأنه يجهل ما يقولونه و يتحدثون عنه فأغلب أحاديث الأطفال في الوقت الحالي عن الألعاب الألكترونية فلذلك لا تجعل طفلك يشعر أنه أقل من أقرانه وأنه لا يساير عصره وزمانه.

    يقول ماكس دايفي مسئول التطوير الصحي في الكلية الملكية البريطانية لطب وصحة الأطفال إن الهواتف الذكية والكمبيوتر والأجهزة اللوحية أصبحت جزءا أساسيا من الحياة الحديثة وهي أدوات رائعة لاكتشاف العالم لكن الآباء والأمهات غالباً ينتابهم شعور أن هناك خطأ ما بشكل غامض في استخدام هذه الأجهزة ، وأكد أن هناك حاجة ماسة إلى الاستمرار في توجيه النصح للآباء والأمهات بأن يفعلوا ما يفعلوه بالطريقة الصحيحة وهي أن يوازنوا بين الفوائد والمخاطر.

   فالحرمان خطأ كبير يرتكبه البعض وكذلك ترك الحبل على الغارب للطفل وبلا رقابة له أضرار جسيمة وعواقب وخيمة وقد أسهب الكثيرون في شرح الأضرار والفوائد لاستعمال الأجهزة الذكية وانا هنا سأذكر بعضها وباختصار،،،

    فمن أضرار استعمال الأجهزة الذكية لفترات طويلة ابتعاده عن أسرته واقعيا فهو حتى لو كان جالساً معهم الا إن تركيزه منصب على ما يمارسه في الجهاز الذكي، وقلة التواصل والحديث مع أفراد الاسرة يزعزع ثقة الإنسان بنفسه ويؤدي به الى التوحد والانعزال، وكذلك قضاء الوقت الطويل على الأجهزة دون أي حركة يؤثر على نمو الطفل وصحته وتعرضه لزيادة الوزن والسمنة، وأيضا تؤثر على الذاكرة لانه سيعتمد على الأجهزة تماماً ولا يستعمل ذاكرته ، واتصال الطفل الدائم بالانترنت وتواصله مع الغرباء يجعله أكثر عرضة للتنمر الألكتروني، وأيضا سهولة الوصول إلى المحتوى الغير ملائم كالإباحية أو العنف أو الألعاب الخطيرة أو أي محتوى لا يناسب عمره .

   ويجب أن لانجعل خوفنا من الأضرار يشل تفكيرنا ونمنع الطفل لأنه كما ذكرت مسبقاً أن هذه الأضرار من الاستعمال المفرط للأجهزة لساعات طويلة وأيضا واجب على الوالدين مراقبة ماتحتويه المواقع التي يدخلها أطفالهم وتحميل التطبيقات والألعاب التي تناسب أعمارهم .

    ولاننسى أن لاستعمال الأطفال للأجهزة الذكية فوائد عدة وسأذكر بعضها هنا فمن فوائد استعمال الأجهزة الذكية للطفل أنها وسيلة تساعد على تعليم الطفل وتنمية ذكائه..  فمن خلال تطبيقاتها يمكنه قراءة الكتب وتعلم اللغات واللعب بألعاب تنمي الذكاء لديه، ومن خلال الأجهزة الذكية يكتسب الطفل المهارات اللازمة لتنمية العلاقات الاجتماعية إذا استخدمت بشكل صحيح في تواصل الطفل مع أصدقائه وأقاربه، وأيضا وتساعده في تطوير مهاراته بشكل ملحوظ لأنها تدعمه وتسانده بسهولة في البحث عن المعلومات التي يحتاجها لتنمية وتطوير مواهبه والتوسع بالقراءة في المجالات التي يحبها ويهتم بها مما يؤدي الى توسيع مداركه واكتساب معلومات وثقافات مختلفة.

   فالواجب على الوالدين أن لايحرموا الطفل من الأجهزة الذكية ولكن من الضروري وضع شروط لاستخدامها من حيث عدد الساعات وملاءمة الوقت للعب عبر هذه الأجهزة أو مشاهدة الأفلام التي تناسب عمره فهنا نزرع في الطفل حب الالتزام والإنضباط فتصبح عادة في حياته وايضا من الجيد أن تحث طفلك على التفكير واتخاذ القرار في خياراته الالكترونية واختيار الانسب له مما يساعده في تحقيق أهدافه وتطوير مهاراته وتحسين نفسه فيما يحب وتعليمه أهمية الوقت.

   وأختم وأقول .. لا يوجد قياس واحد يناسب جميع الأطفال وعلى الآباء والأمهات أن يفكروا جيدا فيما هو مفيد وجيد لأطفالهم .

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

المستشار أحمد بن عبد الرحمن الجبير إعلامي من الدرجة الأولى

بقلم: د. عثمان عبد العزيز عبد الله آل عثمان رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *