الرئيسية / مقالات / الاتصال المؤسسي

الاتصال المؤسسي

بقلم: أ. ابتسام الحيان

    إن من أهم مقومات الجودة المهنية داخل أي منشأة هو قوة الكادر الوظيفي العامل بها؛ ولن يتسنى مثل هذا الدرع العالي بلا وجود دعم لوجستي معلوماتي دقيق كالشريان التاجي من الإدارة إلى الموظف، بغية تلافي الأخطاء بأقل الأضرار من خلال التنبؤ بالمشكلة قبل وقوعها وإيجاد البدائل فورا .

   وتأتي أهمية هذا الطرح في ظل تسارع ريادة الأعمال والمنافسة الملتهبة التي تستدعي وجود صورة متكاملة كرؤية فريدة ويتم العمل على تحقيق أهدافها، وذلك بالمصداقية التامة والشفافية في طرح الأفكار ومدى القدرة على إنجازها ؛ أضف إلى ذلك خلق الكفاءات الواعدة عن طريق إتاحة الفرص والتحفيز والأخير بدوره كفيل بميلاد عقول عظيمة لم تتح لها التجربة مسبقا.

    وأشير هنا إلى قوة الهيكل التنظيمي ممثلا بالقائد الإداري (تمت الإشارة إلى موضوع القيادة في مقال سابق) ومدى التزامه بالمسؤولية الفردية المهنية واختيار القرار بمعايير حذرة ودقيقة وفائقة السرعة وجاهزية فريق إدارة الازمات.. جميع ما سبق يجب أن يتم تشكليه كخيوط العنكبوت في الترابط وكخلية النحل في العمل الدؤوب؛ من أجل استثمار الوقت والجهد وتحقيق أجود المكاسب والحفاظ على العملاء.

   وبما أن النجاح المؤسسي ناتج عن الأداء الوظيفي المرتفع .. فلانغفل عن أهمية الاستقرار النفسي والمهني للموظف وتوفير البيئة اللازمة ماديا ومعنويا.

    الالتحام الفكري والمهني والوضوح هو ما سيحقق الاتصال الفعال الذي يحقق المستوى الأول الذي تطمح له كل منشأة؛ لذا الاهتمام بالشبكة العنكبوتية الوظيفية هو الخطوة الأولى في عالم النجاح.

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

الإرادة رُغم الصعاب

بقلم: أ. شهد حمد      وتشاء قدرة الله بأن تنجلي من أعيُننا كُل تلك …

تعليق واحد

  1. فعلاً الاستقرار النفسي والمهني للموظف يخلق نجاح مؤسسي عالي

    شكرا لك على طرحك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *