آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / تَـــبـَرُّجُ الرِّجــالِ

تَـــبـَرُّجُ الرِّجــالِ

بقلم: أ. عطية جابر الثقفي .

    كنا نستنكر في سالف الزمان تبرُّجَ بعضِ النِّساءِ لمخالفتهن شرع الله وما اعتدنا عليه في مجتمعنا المسلم المحافظ من عادات حميدة تتوافق مع عقيدتنا الإسلامية؛ حتى ظهر علينا في زمننا هذا بعض الذُّكُورِ وقد تبرَّجوا وخرجوا عن المألوف إلى غير المألوف وغيروا الفطرة السليمة والسلوكيات الحميدة ونهجوا منهج من لا يدينون بدين ولا يتخلقون بخُلق الرجال الأسوياء، فلبسوا السراويل الضيقة القصيرة الممزقة مع سبق الإصرار والترصد وكشفوا عن سيقانهم المهترئة ( كًأعجازِ نخلٍ خاويةٍ ) ولبسوا ملابس مختلفة الأشكال والألوان لاتمت إلى مجتمعنا بصلة؛ فضلا ً عن استخدامهم لأنواع الزينة التي تستخدمها النساء في وجوههن !.. بل ويلبسون بعض حُليهن كالأخراص وغيرها مما هو من لوازم المرأة، حتى شعر الرأس واللحية لم يسلم من القصَّات المختلفة المشوَّهة التي يُقلِّدون فيها بعض مَنْ يعتقدون أنهم من المشهورين الفاسدين ديناً وخلقاً ؛ و في بعض تحركاتهم ومشيهم وطريقة كلامهم، ما يدل على التشبه بالنساء؛ لأنهم خلعوا لباس المروءة والحياء وانخرطوا في الطريق المظلم الذي قد لا يعرفون نهايته أكثر من مفهوم تلقيد الآخرين والإعجاب بهم، وهذا غيض من فيض مما يجعل الإنسان السَّوي يتساءل : مالذي تركه هؤلاء للنساء ؟!

   وهم على عكس معظم النساء الآن اللاتي يظهرن بالمظاهر اللائقة بالمرأة المسلمة المحافظة على مظهرها ومخبرها ، حتى ليصدق في حق هؤلاء الرجال قول الشاعر :

وما عَجَبي أنّ النّساءَ ترجَّلتْ
ولكنَّ تأنِيْثَ الرِّجالِ عجيبٌ ! .

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

المستشار أحمد بن عبد الرحمن الجبير إعلامي من الدرجة الأولى

بقلم: د. عثمان عبد العزيز عبد الله آل عثمان رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *