آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / الفكرة كالعطر

الفكرة كالعطر

بقلم: أ. أحمد الملا

 إذا مررت في يوم على بائع عطور وقال لك هذا عطر جميل ويليق بك فستجرب العطر وتضع قليلاً منه على يدك واذا أعجبك ستشتريه وربما يكون هو عطرك المفضل وتستعمله دائما وباستمرار، وإذا لم تعجبك رائحته ستتركه ولن تشتريه، وإذا جربته ولم تستطع الحكم مباشرة وكنت مترددا في استعماله ربما تشتريه وتجربه عدة مرات أو تستشير أشخاصاآخرين وبعدها تقرر وربما تستمر في استعماله أو تستغني عنه.

واذا كانت ثقتك ببائع العطر كبيرة وأنه خبير بالعطور وله ذائقة خاصة ويميز ما هو جميل ومميز من العطور ستشتري العطر مباشرة وربما قبل أن تجربه وعند وصولك للمنزل وتجربة العطر ستكتشف أن العطر لم يعجبك ولن تستعمله وربما تستغني ، واذا كان بائع العطر شخصا تحبه وعزيزا عليك فربما تشتري العطر كمجاملة منك له ولكنك مقتنع أن رائحته لم تعجبك ولن تستعمله وستبقى قنينة العطر في دولابك لفترة طويلة أو تستغني عنها فأنت لم تشتريها لرغبتك بالعطر بل مجاملة لشخص عزيز ، واذا أهداك شخص تحبه كثيراً قنينة عطر ستأخذها منه بكل حب وعندما تجربه ستكتشف أن العطر لم يعجبك ولكنك ستحتفظ بالعطر مع أنك لن تستعمله لأنه أتاك من شخص تكنّ له حبا كبيرا .

 كل هذه الاحتمالات طبيعية وتحدث معك مرارا وتكرارا ولم “تزعل” أو تتضايق  في يوم إن عرض عليك أحدهم عطرا لشرائه او أهداك قنينة من العطور .. فمايعجبك ستستعمله وما لا يعجبك ستتركه..

كذلك الحال مع الأفكار والآراء التي يعرضها عليك الناس واقتراحاتهم لك، لماذا نتضايق إذا قدم لنا أحدهم فكرة أو رأي او إقتراح ؟ ولماذا أحياناً نتبع رأي من نثق بهم بدون أن نجربه ؟ ولماذا نمارس مايريده الآخرون منا مع أننا غير مقتنعين فقط لأننا نحبهم ؟

يجب علينا أن نتعامل مع أفكار و آراء و اقتراحات الآخرين كما نتعامل مع بائعي ومهدي العطور ..نسمع آراءهم وربما نجرب ما يقولون..  وفي النهاية القرار قرارك أنت، وأنت من يقرر إن كانت الفكرة مناسبة لك أم لا ،  ولا تتضايق إن قدم لك أحدهم رأي أو فكرة لا تناسبك ، ولا تتبع فكرة دون أن تفكر بها فقط لأنك تثق بقائلها وبخبرته في الحياة فهو صادق في فكرته التي نقلها لك ولكنها تناسبه هو وربما لا تناسبك أنت لان لكل انسان ظروفه وخياراته ، لا مانع أن تجرب مايقول ولكن أنت من يقرر إذا كانت فكرته تناسبك أم لا .

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

المستشار أحمد بن عبد الرحمن الجبير إعلامي من الدرجة الأولى

بقلم: د. عثمان عبد العزيز عبد الله آل عثمان رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *