آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / التدريب الافتراضي وشغف الانتشار

التدريب الافتراضي وشغف الانتشار

بقلم: أ. جواهر الحارثي

     حب الظهور والانتشار ظاهرة طبيعية في الوسط الاجتماعي الذي يمارس فيه الأفراد مختلف أنشطتهم، يسعون من خلاله إلى تحقيق أهدافهم ذات الطابع المهني تحديداً، إلا أنه عندما يتحول إلى شغف يضرب بالمبادئ والقيم التي ترتكز عليها جودة الانتشار فذلك يعني أن مصير ذلك الانتشار سيؤول إلى زوبعات قصيرة المدى وسرعان ما سيتلاشى أثرها؛ لاسيما في مجال التدريب الذي يعد أحد أهم أعمدة التنمية المستدامة ولا يمكن بناؤه إلا على أسس متينة قوامها الذات البشرية المتمكنة.

    فرصة التدريب الافتراضي التي أتاحتها الجهات المختصة بالتطوير المهني والتنمية البشرية بشكل أوسع خلال الفترة الراهنة لجائحة فيروس كورونا المستجد COVID-19 لم تكن عبثاً، بل هي خطة علاجية لإدارة الأزمة الطارئة بما يحقق متطلبات استمرارية الحياة العملية والتكيف الاجتماعي مع الأزمات، ولاشك أن نوعية مدخلات التدريب عامل بالغ الأهمية للحصول على مخرجات ذات جودة أعلى، وقد وقف على ذلك نخبة من خبراء التنمية البشرية والتطوير المهني المهتمين بالتدريب النشط ومخرجاته في جميع حالاته، ووضعوا لتلك الفرصة معايير وضوابط يمكن من خلالها أن تصل العملية التدريبية إلى مرحلة التميز في الأداء التدريبي رغم الطابع الافتراضي الذي احتل مكان الطابع الواقعي لنظام التدريب الكلاسيكي.

    وفي ذلك أصدر خبير الأنظمة المهنية للتدريب PTSU د. عبدالكريم البرناوي عبر منصة اتحاد الأنظمة المهنية للتدريب (معايير التدريب عن بعد) والتي تمحورت حول جودة الأداء التدريبي عن بعد في جميع مراحله والكفيلة بتحقيق الانتشار المأمول لجميع عناصر العملية التدريبية دون أي هدر في المصالح المشتركة؛ إلا أن ما يحدث على أرض الواقع حول التدريب الافتراضي جعل من تلك الفرصة تحدٍّ تقاومه ذات الجهات المختصة التي أتاحته للحد من عشوائيته وانحرافه؛ فشغف الانتشار الذي تمركزت حوله عناصر العملية التدريبية حجب الرؤية المستقبلية لغايات التدريب وسبل تحقيق أهدافه؛ علماً أن سبل نجاح الأهداف وصناعة المستقبل هي أحد المعارف والمهارات التي يعكف عليها المدربون لإكسابها المشاركين وتغيير اتجاهاتهم نحو الأفضل.

   يقول خبير التنمية البشرية ستيفين كوفي “أفضل طريقٍ لتتنبأ بمستقبلك، أن تصنعه” ؛ وجاء كذلك في كتابه “العادات السبع للناس الأكثر فعالية” الذي يتمحور حول الاعتماد على الذات وتنميتها، أن اكتساب العادات وترسيخها يتطلب المرور بثلاث مراحل تبدأ بمرحلة الاعتمادية على الآخرين وتنتهي بمرحلة الاعتماد المتبادل مروراً بمرحلة الاستقلالية وتحمل المسؤولية، وذلك ما سعت إليه المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لتقديم التدريب بأنماط واشكال مختلفة لمواكبة أوجه التطور المتسارعة دون اشتراطه بظروف طارئة انطلاقاً من التدريب المباشر والتدريب الافتراضي ووصولاً الى التدريب الذاتي الذي يضمن جودة الذات أولاً في ضوء الرقابة الذاتية باستقلالية بحتة ومزيد من تحمل المسؤولية.

     مسك الختام:

    التدريب الافتراضي وشغف الانتشار مدلولان لا يتقاطعان في المعنى لكنهما يلتقيان في الهدف، فجودة التدريب الافتراضي تصنع الانتشار المستدام لبناء مستقبل متكامل الأبعاد، من خلال الاعتماد المتبادل وتكاتف الجهود مع الخبراء والجهات ذات العلاقة التي تضمن انتشار عناصر العملية التدريبية انتشاراً كيفياً مستداماً يعكس تطورها الحضاري، في زمن استثنائي “لا يقنع بما دون النجوم”.

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

سيرورات الجودة نحو التميز

بقلم: أ. جواهر الحارثي.     ندرك جيداً أننا نعيش في حقبة زمنية تَعِجُّ بالتنافسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *