الرئيسية / فنون وثقافة / “إثراء” يصافح مجتمع العلم والمعرفة ببرنامج “العودة إلى المدارس”

“إثراء” يصافح مجتمع العلم والمعرفة ببرنامج “العودة إلى المدارس”

مريم الأحمد – وقع الظهران 

يصافح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، مجتمع العلم والمعرفة بباقة أنشطة تعليمية متنوعة، عبر إقامة برنامج “العودة إلى المدارس” بنسخته الثانية، تحت شعار “هل أنت مستعدّ؟ لتجربة مدرسية مثرية”، وذلك في الفترة من 5 محرم – 2 صفر 1442 هـ الموافق (24 أغسطس – 19 سبتمبر 2020م)، لتهيئة فضاء تعليمي محفّز يلتقي فيه المهتمون ببعضهم البعض، يشاركون أفكارهم وتجاربهم مع أصحاب الخبرات من أنحاء العالم، ليتجدد معه شغف التعلّم وتطوير القدرات نحو بناء مستقبل إيجابي طموح، عبر تزويد كل من الطلّاب والمعلمين والمعلمات والعائلات بأهم المهارات الحياتية التي ترتكز على استراتيجيات بسيطة، تُسهم في تهيئتهم للعودة إلى المدرسة ورسم معالم سنة دراسية مثمرة وآمنة، يكون “إثراء” جزءًا منها رغم ما يمر به العالم من تبعات جائحة كوفيد-19.

ويأتي البرنامج المتزامن مع قرب عودة الطلاّب إلى مقاعد الدراسة في ظل جائحة “كوفيد-19″؛ بسلسلة من المحاضرات وورش العمل والحوارات الملهمة والأنشطة التفاعلية، والتي تزيد عن 34 برنامجًا، يقدمها خبراء وأكاديميون مختصون في عدة مجالات، لتنشئة العقول الفضولية وتشجيع المشاركين على معرفة مكامن الإبداع لديهم ولاكتشاف مواهبهم غير المستغلة، وبناء علاقات جديدة متعددة، كما ستسهم هذه التجربة في تعزيز الروابط الأسرية، والعمل على تجاوز هذه المرحلة الصعبة والعودة بكل أمان إلى سيرورة الحياة.

وتتعدد البرامج والأنشطة التفاعلية والتي من ضمنها ورشة عمل “كيف أتعامل مع قدرات ابني الفكرية؟” حيث يتعرف أولياء الأمور على أنماط الإمكانيات العقلية لأطفالهم وكيف يمكن للعائلة أن تحسّن من إمكانيات طفلهم العقلية، عبر أطر العمل التعليمية لتحسين تلك الإمكانيات وتطويرها.

فيما سيتعرف الطلّاب عبر الجلسة الحوارية “عيادة القرارات” على أهم الطرق التي تساعدهم على صنع قرارات صحيحة بعيدًا عن التخبطات.

كما سيكتشف المعلمون في الجلسة الافتراضية (الصف المقلوب: إعادة تشكيل عملية التعلم) استراتيجيات عملية وطرقًا مفيدة لتطوير المحتوى التعليمي وخلق بيئة مشوّقة للطلّاب وذلك عبر استخدام نهج الصف المقلوب.

كما يستطيع زوّار المركز الاطلاع على مجمل برامج “العودة إلى المدارس” وحجز التذاكر عبر موقع إثراء الإلكتروني https://www.ithra.com/، والتي ستكون باللغتين العربية والإنجليزية، فيما ستقدم البرامج للمشاركين حضوريًا في المركز في بعضها وافتراضيًا عبر المنصات الرقمية المتاحة في بعضها الآخر.

الجدير بالذكر أن مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، يهدف إلى نشر الثقافة والمعرفة عبر البرامج النوعية التي تسهم في زيادة الوعي، سعياً منه لبناء جيل منفتح قادر على تعزيز المستقبل في المملكة، حيث يعدّ المركز منصّة للإبداع تُجمع فيه المواهب من مختلف الفئات العمرية للتعلّم والتجربة والتمكين ومشاركة الأفكار.

عن مريم الأحمد

مديرة مكتب المنطقة الشرقية بصحيفة وقع الإلكترونية - نائبة رئيس التحرير ومسؤولة نشر - منظمة معارض ومؤتمرات بمؤسسة أصائل نجد - عضوه بمجلس كيا الجبر الإستشاري لقيادة المرأة - قائدة فريق إنتماء التطوعي -

شاهد أيضاً

الجمعية النرويجية الدولية للسلام تمنح لقب سفير النوايا حسنة

هدى الخطيب-وقع أصدرت الجمعية النرويجية الدولية للعدالة والسلام البيان التالى منذ قليل :منحت الجمعية النرويجية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *