الرئيسية / مقالات / أكسير الحب

أكسير الحب

بقلم : أميرة محمد أبو جامع

     الحب لغة يجب أن تدرّس ، ورموز يجب أن تفكّ ، الحب يعكس شعوراً داخل قلب الإنسان، وهو رزق يرزقه الله لمن يشاء من عباده كما قال صلى الله عليه وسلم في حب خديجة رضي الله عنها : “إنما رزقت حبها”.. يالله ما أجمل ذلك الشعور الذي يحس به الشخص عندما يعلم أن هناك شخص يحبه وأن رزقاً فريدا قد رزقه.

    ما رأيك ياقارئي العزيز أن نمضي الآن قدماً لنعيش ذلك الشعور مع كلمة “أحبك ” .. هنا أتذكر أيضاً قول الرسول صلى الله عليه وسلم لمعاذ رضي الله عنه حينما كان يسير معه: “والله إني أحبك ” …في رأيي .. يمكنك الآن أن تتوقف عن المسير وعن الحديث وأن تكتفي بذلك عن كل شي أيها الصحابي العظيم … فالذي يحبك هو النبي صلى الله عليه وسلم، يالله كم قيمة هذه اللحظة في حياة سيدنا معاذ رضي الله عنه ..بل ما أعظم الدفئ الذي حظي به من رسولنا العظيم .

    وانظر إليه صلى الله عليه وسلم حينما قال لصحابي آخر: “يا أبا يزيد إني أحبك حبين: لقرابتك، ولحب عمي لك”، بل انظر إلى رسول الله صلى الله حين قال لزيد رضي الله عنه: ” يازيد أنت مني وإلي، وأحب القوم إلي” .. ياترى ماهو شعور هؤلاء الصحابه حين سمعوا هذه الكلمات ؟ وحين أخبرهم صلى الله عليه وسلم بحبه؟ ، ياله من شعور رائع .

   والعجيب في الحب أنه كالزهرة إذا لم يسق ذبلت، فلا تنسَ يا أيها المحب أن تسقي زهرة الحب بالوفاء والصفاء والإخاء ، حتى تتفتح هذه الزهرة بل وتستطيع إهدائها لمحبوبك، وبذلك تكون قد امتثلت أمر الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال لذلك الرجل حين أخبره بحب شخص، فلم يكتفي معلّم الناس أن يبقي هذا الشعور في القلب فقال له: قم فأعلمه، إننا بحاجة بحق إلى تطبيق تلك العبارة لأنها ليست نصيحة بل أمرًا .

   لذلك أقول لك الآن: إن كان هناك شخصٌ يعز على قلبك، ولَم تعبر له عن حبك .. (قم فأعلمه) واغمره بحبك ، ولا تجعله حبيسا في قلبك فما زال هناك وقت وفِي الحياة متسع .

   اذهب الآن لوالديك وإخوتك وأخبرهم بصوت عالي (أني أحبكم) .. سيبادلك الجميع ذات الشعور ليصبح بيتكم مليئاً بإكسير الحب، بل إن جعلت حياتك كلها تحمل ذلك الإكسير ستصبح وبلا شك أسعد شخص في العالم كله .

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

مليكي ومملكتي(٢)

  بقلم: د. عثمان بن عبدالعزيز آل عثمان   رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *