الرئيسية / أخبار طبية / عملية جراحية متخصصة لإصلاح سقف حلق مشقوق لطفل بمستشفى الهيئة الملكية بالجبيل

عملية جراحية متخصصة لإصلاح سقف حلق مشقوق لطفل بمستشفى الهيئة الملكية بالجبيل

مريم الأحمد – وقع الجبيل

نجح الفريق الطبي بالخدمات الصحية للهيئة الملكية بالجبيل بقيادة استشاري جراحة الوجه والفكين ورئيس قسم الاسنان الدكتور جميل بن محمد شرقاوي خلال فترة جائحة وأزمة فايروس كورونا من إصلاح سقف حلق طفل مشقوق حيث تبين بعد عمل الفحوصات الطبية وتصوير الحلق أن الطفل يعاني من عيب خلقي منذ الولادة وهو شق في سقف الحلق تسبب له هذا العيب ببعض من المعاناة وهي خروج جميع السوائل ن الانف بغير إرادته بالإضافة إلى مشاكل بالنطق.

وعلى الفور قرر الفريق الطبي اجراء عملية جراحية لإصلاح شق سقف الحلق حيث شارك بالعملية أطباء التخدير وأطباء الاذن والانف والحنجرة وفريق متخصص من التمريض.

كما واستمرت العملية لمدة 120 دقيقة تكللت ولله الحمد بالنجاح وخروج الطفل من المستشفى بحالة جيدة حيث تمت متابعته بعد العملية وأظهرت النتائج عودة حياة الطفل للحياة الطبيعة كما تم تحويله لعيادة النطق والتخاطب لمساعدته وتدريبه على النطق السليم.

من جانبه أكد استشاري جراحة الوجه والفكين د. جميل شرقاوي أن الطفل وصل للمستشفى وهو يبلغ من العمر 12 شهراً برفقة والديه عن طريق العيادات الخارجية عقب أن تم ترشيح وحدة جراحة الوجه والفكين بمستشفى الهيئة الملكية بالجبيل من قبل الزملاء لإجراء تلك العملية المتخصصة.

داعياً جميع اولياء الامور عند ملاحظة مثل تلك الحالات على أطفالهم عند الولادة إلى ضرورة مراجعة جراحة الوجه والفكين كون مثل هذه الاصلاحات تبين أن نجاحها يصل إلى نسبة كبيرة عند بلوغ الطفل ما يقارب 12 شهراً.

الجدير بالذكر أن هذه العملية الاولى تعتبر هي الأولى من نوعها في الخدمات الصحية للهيئة الملكية بالجبيل والتي تقوم بها وحدة جراحة الوجه والفكين.

عن مريم الأحمد

مديرة مكتب المنطقة الشرقية بصحيفة وقع الإلكترونية - نائبة رئيس التحرير ومسؤولة نشر - منظمة معارض ومؤتمرات بمؤسسة أصائل نجد - عضوه بمجلس كيا الجبر الإستشاري لقيادة المرأة - قائدة فريق إنتماء التطوعي -

شاهد أيضاً

الصحة العالمية تجيز علاج كورونا بأعشاب إفريقية

فيصل العوهلي – وقع الدمام أقرت منظمة الصحة العالمية بروتوكولا خاصا بالمرحلة الثالثة من التجارب السريرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *