الرئيسية / مقالات / ما يهمك الآن

ما يهمك الآن

بقلم: هناء يحيى.

     إنسانيتك أعظم شي يجب ألا يذهب منك أو يسقط، كل الأشياء تذهب وترحل وتتجدد عداها هي، تبقى متأصلة لا يعيقها عن ذلك أي قرار أو إستئمار. لذا علينا أن نسعى لإعطائها مزيداً من طاقة الحب والرحمة والمودة.

    هكذا علمنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أننا كالجسد الواحد.. هل استشعرت يوما هذا النص؟ هل ملأ تفكيرك وتمعنت فيما يتعلق بهذا الترابط القوي؟!.. لقد أصبحت الآن مسؤولا عن تصرفاتك وفق ما علمته من حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم.. إنسانيتك بكل مافيها من حب ومساعدة وتجدد وأمل ورحمة وسلام .. تنتهي بك أن ترضى وتنعم بالرضا وراحة البال مادمت كذلك.

     أثر تلك الإنسانية يحمي كل عوائق تعوقك عن عمل خير وكلمة طيبة ونبل وصلاح ونصح .. تحميك إنسانيتك التي فطرك الله عليها أن ترضى بالسهل دون القمم ، أن ترضى بالقليل من الكثير أن ترضى فيما تود أن تفعله من جانب إنسانيتك هل ترضى؟!.. هل تقنع؟!.. هل تبذل؟!…  عندها افعل مايحلو لك وقرر ما تود قوله .

    للإنسانية طعم الحياة التي يرضاها الله لنا؛ في الإنسانية هدف وحيد وهو بلوغ أعلى مراتب الجنة هل بعد ذلك قرار من أن تتمثل إنسانيتك فيك ولاتبخل على نفسك التزود منها؟!

    الإنسانية والحب لاينفصلان أبدا لأنه مهما أحب أحدا يجب أن ترضى عنه رغم تقصيره، تقتنع بما يبذله لك مما يستطيع، تبذل كل مافي وسعك لإسعاده فالحب قمة الإنسانية والرحمة.

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

هشاشة العظام (تخلخل العظام)

إعداد أخصائية التغذية : رقية علي بوحسن.      تعريفه: هو نقص في كتلة العظام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *