الرئيسية / مقالات / الصداقة عند العرب

الصداقة عند العرب

بقلم: أ. إبراهيم مفرج آل هدران

    الصداقة ومجالسة الأصحاب عند العرب لها شأن كبير، ولها أهمية في الوجدان العربي خاصة، والوجدان البشري عامة، وربما يكون العرب أكثر اهتمامًا من غيرهم بالصداقة وبالمجالس والأحاديث وشجونها لطبيعة حياتهم القديمة في الصحراء الموحشة التي يعتبر وجود الصديق فيها ضرورة، فهو أنسٌ من وحشة وخلاص من وحدة، أيضًا يضاف إلى هذا حب العرب للسمر والكلام وتبادل أحاديث الرجال وهم يعدونها من لذائذ الدنيا ويقول الشاعر:
ولم يبقى من اللذات إلا
محادثة الرجال ذوي العقول

وقدكنا نعدهم قليلًا
فقد صارو أقل من القليل

    وللعرب عدد هائل من تجارب الصداقة والأصدقاء على شكل أمثال وأشعار وقصص وحكم هذا ما يدل على أهميتها عندهم فهذا الخليفةمعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه في آخر حياته يقول: “لم يبقى لي من لذائذ الدنيا إلى مجالسة الأصحاب فوق كثبان الرمال”..  وسئل الصحابي عمرو بن العاص رضي الله عنه مابقي مما تستلذ به؟  فقال: (مجالسة الرجال).. ووردفي كتاب نهاية الأدب ‏أن المأمون قال لوزيره الحسن بن سهل: نظرت إلى اللذات كلها فوجدتها مخلوله سوى سبعة..! فقال له :‏وما السبعة يا أمير المؤمنين؟ قال:
١-خبز الحنطة
٢-ولحم الغنم
٣-والماء البارد
٤-والثوب الناعم
٥-والرائحة الطيبة
٦-والفراش الوثير
٧-والنظر إلى الحسن من كل شي

    فقال الوزير: فأين أنت يا أمير المؤمنين من محادثة الرجال قال صدقت وهي أولهن.

    وقد ذهب المتنبي إلى أبعد من ذلك بفلسفته إلى أن أسوأ البلدان من لا يستطيع المرء أن يحصل فيها على صديق:

شر البلاد بلاد لا صديق بها
وشر ما يكسب الإنسان ما يصم

    ولكن السؤال الذي يطرأ دائما على الكثير منا هل يلزمك أن تبحث عن الصديق؟ أم انها الأيام والأحداث هي من تصنع هذا الصديق؟ وهل صداقات الأمس هي صداقات اليوم؟ ومع تطور وسائل الاتصال هل هذه الصداقة التي تعيشها صداقة حقيقية أم افتراضية؟!

    قد يقول البعض أنه لا يحبذ الإكثار فهو ليس بحاجة إلى أصحاب وأصدقاء الا أن الإنسان اجتماعي بطبعه.. هذا بن المقفع يقول في كتابه الأدب الكبير: ” أعلم أن أخوان الصدق هم خير مكاسب الدنيا، وهم زينة في الرخاء وعدة في الشدة ومعونةً في المعاش والمعاد فلا تفرطن في اكتسابهم وابتغاء الوصلات والأسباب إليهم…”

    قال عمر بن الخطاب رضى الله عنه: (لولا إخوة يتخيرون أطايب الكلام كما يتخيرون أطايب الثمر لما أحببت البقاء في الدنيا). ويقول الشافعي: (لولا صحبة الأخيار. ومناجاة الحق تعالى بالأسحار. ماأحببت البقاء في هذه الدار)…ويقول أيضًا:

 سلام على الدنيا إذا لم يكن بها

 صديق صدوق صادق الوعد منصفا

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

الحب وما يفعل

منيف الضوِّي مبنى أنيق التصميم، فريد في طرازه، بناه الإمبراطور المغولي الملك شاه جان تخليدا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *