الرئيسية / سياسية / حقائق صادمة

حقائق صادمة

بقلم: أ. رمضان المالكي.

     حقائق صادمة وأمور مؤلمة عن دولة أردوغان والأخونجية المسلمة.

  تناقضات إعلامية وتصاريح نارية من أردوغان رئيس ما يسمى دولة تركيا الإسلامية التي يدعي أردوغان ديموقراطيتها ولكن الحقيقة أنها تحكم وتدار بدكتاتورية تحت مسمى الجمهورية.

     وإليكم الحقائق التالية:

  • أكبر ثاني مصنع عسكري اسرائيلي للأسلحة عالمياً موجود في تركيا.
  • تركيا هي أول دولة إسلامية تعترف بإسرائيل وتطبع معها ومستمرة في التطبيع حتى الآن.
  • يوجد في تركيا 27 قاعدة عسكرية أمريكية وأوروبية وتعتبر قاعدة أنجر ليك من أكبر القواعد العسكرية في الشرق الاوسط.
  • تركيا و إسرائيل أكثر الدول تبادلًا تجاريًا بما يقدر بحوالي 9 مليار سنويًا .
  • تسمح تركيا بدخول الإسرائيليين بدون الحصول على تأشيرة دخول بينما تمنع دخول المواطنين من الدول الإسلامية العربية إلا بتأشيرة دخول (فيزا) ومن ضمنهم الفلسطيينين.
  • ويقدر عدد السياح الإسرائيليين في تركيا بحوالي 550 ألف سنويًا .
  • تركيا ليست في قائمة المتبرعين لدولة فلسطين ولا بدولار واحد .
  • تركيا من أكبر الدول عالميًا في سجن الصحفيين ومصادرة الرأي .
  • أردوغان الرئيس المسلم الوحيد الذي حصل على ميدالية الشجاعة اليهودية.
  • أردوغان هو الرئيس المسلم الوحيد الذي زار قبر و مؤسس الحركة الصهيونيه ثيودور هيرتزل
  • أردوغان هو الرئيس المسلم الوحيد الذي زار إسرائيل خمس مرات.
  • تركيا الدولة الاسلامية الوحيدة التي تسمح بزواج المثليين رسمياً وهذا مايخالف الفطرة الانسانية والإسلام الذي تدعيه تركيا.
  • تركيا الدولة الإسلامية الوحيدة التي بها شواطئ للعراة .
  • تركيا الدولة الاسلامية الوحيدة التي تمنع تعدد الزوجات وهذا يخالف الإسلام.
  • تركيا الدولة الاسلامية الوحيدة التي تقنن الدعارة .
  • تعتبر تركيا من أكبر الدول المصنعة للخمر حيث يوجد بها حوالي266 مصنع للخمر .

     هذه هي تركيا أردوغان والأخونجية الذين يتغنون بالإسلام ويتسترون بعباءة الدين الإسلامي، وهم ليسوا من الدين في شيء ..ولا أزيد.

 

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

الحب وما يفعل

منيف الضوِّي مبنى أنيق التصميم، فريد في طرازه، بناه الإمبراطور المغولي الملك شاه جان تخليدا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *