الرئيسية / مقالات / بيت بلا روح

بيت بلا روح

بقلم: أ. أحمد الدخيل.
مستشار في قضايا الأحوال الشخصية والاصلاح الاسري.

زارني في منزلي أحد الاصدقاء ..
أفتقده سنة كاملة ..
حزنت حينما رأيته..
رث الثياب ..
اشتعل رأسه شيباً..
وتغيرت ملامح وجهه..
وكأنه للتو يخرج من معركة دامية..
قلت: “مالذي أصابك؟ …. طمني عن حالك”..
فشكى لي عن حاله مع زوجته وأبناءه .. يشكو من النفور الزوجي الذي دام أكثر من عشر سنوات
لم يجد لمشكلته حلاً – حسب قوله-رغم أن الزوجين يمتلكان مقومات الحياة السعيدة!
فهما متعلمان ..
موظفان ..
مقتدران مالياً ..
لكنهما عجِزا عن الكشف عن سبب هذا النفور القاتل رغم كل محاولات الصلح ولكنها باتت بالفشل الذريع..
فاستسلما وفوضا أمرهما إلى الله .. فأصبح الزوجين كل واحد منهما يأكل وينام وحيداً وأصبحت علاقتهما خاوية من الداخل كالجسد بلا روح .

لهذا أقول:

إن من أصعب المشاكل حلاً وأكثرها تعقيداً:‬
هو (النفور القلبي) الذي يتبعه النفور الجسدي!..
ثم يتولد منه الطلاق العاطفي، والجفاء، والتباعد الروحي.
فترى زوجين في بيتٍ واحد وتحت سقف واحد ولكن قلوبهما مُنصرفة ومُبتعِده كبعد المشرقين
وما صبرهما وثباتهما بعد الله إلا ابتغاء الأجر ورحمة بالأبناء من الشتات والفرقة.
فنسأل الله أن يجعل ما أصابهما رفعة لهم في الدارين .
وأن يجعل هذا البلاء سبباً لعظِيم الجزاء.. وأن يعوضهما في ذريتهما خيراً

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

الحب وما يفعل

منيف الضوِّي مبنى أنيق التصميم، فريد في طرازه، بناه الإمبراطور المغولي الملك شاه جان تخليدا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *