الرئيسية / أخبار فنية / مركز إثراء يحتفل باليوم العالمي للفنّ الإسلامي ويستعدّ لإقامة معرضٍ رائدٍ للكنوز الإسلامية

مركز إثراء يحتفل باليوم العالمي للفنّ الإسلامي ويستعدّ لإقامة معرضٍ رائدٍ للكنوز الإسلامية

فيصل العوهلي- وقع الدمام 

يستعد مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) لإقامة معرض “شطر المسجد” الذي يعد الأول من نوعه من حيث تنوع القطع الأثرية الإسلامية المتعلقة بالمساجد، والتي تم استعارتها من متحف الفن الإسلامي بالقاهرة في شراكةٍ فريدة من نوعها مع المجلس الأعلى للآثار المصرية، إلى جانب مجموعة من القطع التي تعود إلى المسجد الحرام والمسجد النبوي ، والتي تم استعارتها من المتحف الوطني بالرياض، إلى جانب تحف أخرى من مجموعة الفن الإسلامي الخاصة بمركز “إثراء”، وذلك في الفترة من جمادى الأول 1442 وحتى ربيع الثاني1444 هـ الموافق (يناير 2021 –أكتوبر 2022).

ويأتي معرض “شطر المسجد” الذي يضم أكثر من 100 قطعة أثرية متعلقة بالمساجد، تزامنًا مع احتفال منظمة اليونسكو باليوم العالمي للفن الإسلامي والذي يقام في الثامن عشر من نوفمبر، تعزيزًا للتواصل الثقافي والحضاري مع العالم، ولإحداث نقله نوعية في الفكر الثقافي، وتحقيق التنمية المستدامة القائمة على قواعد راسخة من القيم الإسلامية، إلى جانب سعي المركز الحثيث إلى تحفيز التفكير حول الثقافة الإسلامية، إضافة إلى نشر الوعي حول أشكال التعبير الفني الإسلامي القديم والمعاصر.

حيث “يلقى الفن الإسلامي مزيدًا من الاعتراف على الصعيد العالمي” هذا ما صرح به حسين حنبظاظة مدير مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء)، كما أضاف “افتُتح في العقدين الماضيين عددًا من المتاحف الجديدة التي خصصت حصريًا لدراسة وتقديم الفن الإسلامي، مثل متحف الفن الإسلامي في ماليزيا ومتحف آغا خان في تورونتو. كما شاهدنا متاحف عالمية ذات مجموعات قائمة تجري أعمال تجديد لمعارض الفن الإسلامي مثل متحف اللوڤر في باريس، والمتحف البريطاني في لندن، ومتحف المتروبوليتان للفنون في نيويورك”. وما زال هذا الاتجاه يسهم في التوسّع والنمو بأساليب جديدة ومبتكرة، بما في ذلك هذه المبادرة الجديدة من اليونسكو والتي جاءت استجابةً لهذا الوعي العالمي المستجدّ من خلال تقديم الدعم اللازم للمحافظة على الثقافة البصرية للعالم الإسلامي والاحتفاء بها”.

كما قال حنبظاظة: “يمثّل معرض “شطر المسجد” معلمًا هامًا بالنسبة إلى مركز “إثراء” وللمملكة العربية السعودية، وهو التعاون الأول بهذا الحجم بين متحفٍ في مصر وآخر في السعودية، ويشكّل خطوةً هامةً إلى الأمام على درب التعاون الثقافي وتعزيز الروابط بين الدولتين.”

وقال قيّم الفن الإسلامي في مركز “إثراء” إدريس تريفثان، “أنّ معرض شطر المسجد اكتشاف وتحية للمسجد، وأصوله، ومعانيه ووظائفه من خلال تقديم 116 قطعة أثرية من مختلف أرجاء العالم الإسلامي. مؤكدًا أن المعرض سيسلط الضوء على المعاني والسياقات التي تقع خلف هذه المباني وديكوراتها الداخلية، وإظهار دور أماكن العبادة واللقاءات حيث تلتقي المجتمعات المحلية وتتبادل الأفكار والمعرفة، وتقوم بأعمال الخير والتأمّل.”

وبين تريفثان “أن المعرض يضمّ منبرًا، ومحاريب ومخطوطاتٍ يدويةً إلى جانب سجادات الصلاة، ومصابيح المساجد، والمخطوطات القرآنية. كما يضم نماذج عالية الجودة عن المساجد، وجولات بالواقع الافتراضي في المساجد من حول العالم. ويتمّ تحقيق التقنيات والتجارب الغامرة من خلال الوسائط الإعلامية والصوت. ويقول تريفثان أنّ المعرض ينتهج مقاربةً معاصرةً وجديدةً، عن طريق سرد الروايات التاريخية والمعاصرة حول القطع المعروضة من قبل متحدثين عرب وعالميين معروفين، منهم مجموعة مفكّرين وشعراء وفنّانين وعلماء ومؤرّخين. ويشرح تريفثان: هذه الأصوات المعاصرة ترسم رواياتٍ تربط المفاهيم والأفكار والطقوس بالمعروضات، وفي الوقت نفسه تقيم رابط بينها وبين أصولها وأهدافها.”
ووفقًا لهيئة إدارة المواقع المحمية، فإنّ “الاحتفال باليوم العالمي

للفن الإسلامي لا يشجّع على تقدير الفن الإسلامي الذي ألهم الحركات الفنية الأخرى فحسب، بل يسهم أيضًا في التنوّع الثقافي، وحرية التعبير، وحماية الإرث الثقافي، والحوار ما بين الثقافات. كما يعدالإعلان عن هذا اليوم طريقة لتعزيز التسامح بين الشعوب، ودعم التقارب الثقافي وكلاهما ممكن من خلال قوة الفن.”

كما يود مركز “إثراء” تذكيركم بأن مهلة تقديم الأبحاث حول (الثقافة البصرية للمسجد)، والتي أعلن عنها في وقت سابق على وشك أن الانتهاء، حيث يدعو المركز المعماريين والمصمّمين وعلماء الآثار والفنانين والمؤلفين والمؤرخين والقيّمين الراغبين بتقديم أبحاثهم الأصلية أو أفكارهم الملهمة حول المساجد والقطع الثقافية ذات الصلة في مؤتمر العام القادم أنّ المهلة النهائية لتقديم الطلبات هي 28 ديسمبر، وللمزيد من المعلومات حول مركز “إثراء” والبرامج التي يقدّمها، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.ithra.com.

عن فيصل العوهلي

بكالوريوس لغة عربية نائب رئيس جمعية أرفى للتصلب المتعدد مشرف تربوي محرر في صحيفة بروز محرر في صحيفة إعلاميون متميزون محب للتطوع

شاهد أيضاً

زيارة المنتدى الاعلامي السعودي الدولي معرض أطياف الحرمين العالمي بجدة

عاتكه ملا – جدة:  قام أعضاء منتدى الإعلام السعودي الدولي برئاسة رئيسة المنتدى الأستاذة خديجة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *