الرئيسية / مقالات / ألم و ابتسامة..

ألم و ابتسامة..

بقلم: أ. بدرية ال عمر.

شجرة السدر (النبق) شجرة عظيمة تدلى الثمار منها كأنها أقراط أنثى تجذب الناظرين
جلست تحتها وحولي صغار ، كانوا ينظرون إليها ولعابهم يسيل يريدون النيل منها !!
احتوت نظراتي نظراتهم ومن ثم صعدت إلى الشجرة
وأخذت أداعبها بعنف واهتزت وتمايلت أغصانها
حتى سقط(النبق) !!
جرى الصغار مهللين بما سقط  وكأنها لؤلؤاً منثور من السماء
هممت بالنزول فأبى الغصن أن يتركني اذهب فارغة
فأهداني جرحاً في ساقي ولكني لم أشعر به!!

نزلت للصغار وأخذت اقبل أفواههم وهي مليئة (بالنبق)
واستعرت من كل فم قطمة علها تشبعني وتُنسيني ألم الجرح….
هممت بالدخول صرخ الصغار ، نُريد المزيد !!

أسيادي الصغار هناگ جرح عميق تعالوا كي نطببه سويا ومن ثم نعود لنأكل معاً .. هجم الجميع وأصواتهم وضحكاتهم تملىء المكان ، لقد أنستني ماذا كنت أريد وأنستني ألمي …….

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

علمتني الحياة (٢١)

 بقلم: د. عثمان بن عبدالعزيز آل عثمان   رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم عضو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *