آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / رئاسة الملك سلمان المباركة لقمة مجموعة العشرين.

رئاسة الملك سلمان المباركة لقمة مجموعة العشرين.

 بقلم: د. عثمان بن عبدالعزيز آل عثمان
  رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم
عضو مجلس بلدي منطقة الرياض و عضو هيئة الصحفيين السعوديين

نحن في مملكة الخير والعطاء..ومملكة الإنسانية والشموخ…ومملكة القلوب الطاهرة..ومملكة الحرمين الشريفين أرض المقدسات…
مملكة العز والفخر…ومملكة السلام… ومملكة المجد والرفعة…

تولي حكومتنا الرشيدة اهتمامًا كبيرًا بالعالم، وتعمل على تقديم أفضل الخدمات المميزة لهم.
وترأس المملكة للقمة العشرين كلها خير وبركة ؛لأن مستقبل العالم يهمها كثيرًا سارعت بإقامتها ؛ لتكون هي المبادر الأول في البذل والعطاء وأنها دولة رجال أصحاب مواقف عظمى ،ولها تأثير كبير وفعال على العالم أجمع.
وهذه الأيام المباركة وبكل عز وفخر وتمكين نقود العالم برؤيتها السعودية ٢٠٣٠م التي صاغها ويقودها بكل اقتدار ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير /محمد بن سلمان بتوجيهات من ملك الحزم والعزم الملك سلمان – حفظهم الله تعالى – ورسالتها وأهدافها وقيمهاوثقافتها ومجدها وتاريخها الماضي والحاضر الحافل بالإنجازات المشرفة وتراثها وثرواتها تبين لهم سبل التعاون والدعم لمواجهة التحديات والأزمات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وكيفية التعامل معها.

وقد افتتح خادم الحرمين الشريفين _ أيده الله تعالى _
والتى جاء في مجملها الترحيب برؤساء الدول والحديث عن القضايا الماسة والملحة في العالم والتي تأتي في مقدمتها مكافحة جائحة كورونا والقضايا الاقتصادية ومن ضمنها الديون ودعم الاقتصاد العالمي ومساندة الدول النامية التي تعاني من الفقر والديون والاهتمام بتنمية الإنسان والحفاظ على البيئة وتهيئتها للتعايش الإنساني والحفاظ على الأمن والتعايش السلمي بين شعوب العالم كما سيصاحب هذه القمة عدة مؤتمرات وجلسات وندوات من شأنها الخروج بقرارات تخدم قضايا العالم الملحة والهامة وخاصة مايتعلق بجائحة كورونا والتدابير اللازمة لمواجهتها.

‏ اللهم احفظ مملكتنا،دينها،أمنها،أرضها،سماءها
خيرها،ثرواتها،حكامها،شعبها سكانها.
اللهم احفظها من الطغاة الطاغين
ومن الحساد الحاسدين ،ومن الفاسدين المفسدين، ومن الأعداءالمعتدين.
اللهم انصر جنودنا وسدد رميهم وثبت أقدامهم وقوي عزيمتهم وشد أزرهم.

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

قائد بالفطرة

بقلم: أ.جواهر الحارثي.       وقيل “وُلد لكي يكون قائداً”..     منذ نعومة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *