آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / مملكةُ الخيرِ وخيراتُها للجميع  

مملكةُ الخيرِ وخيراتُها للجميع  

بقلم:. د. عثمان بن عبد العزيز آل عثمان
-رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم
-عضو مجلس بلدي الرياض
-عضو هيئة الصحفيين السعوديين

 حينما أمسكتُ بقلمي لأكتبَ مقالي هذا واخترتُ عنوانه وجدتُني أصابتني هيبةٌ وفخرٌ واعتزازٌ عميقٌ بهذا الوطن الرائع، بلاد الحرمين الشريفين، وولاة أمره عظماء_أيدهم الله تعالى_ ومواطنيه الأفذاذ المحافظين على بلادنا الغالية بكل قوة.ٍ وعزم وحزم بجميع الوسائل والسبل ، وجدتُني أحمدُ اللهَ تعالى كثيرًا على أن أكرم بلادَنا الغالية هذه المكانةَ الدوليةَ والعربيةَ، بأن وضع مقاليدَ الحكم في يدٍ أمينةٍ رشيدةٍ الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود (حفظه الله تعالى) الذي يعمل دائمًا ويكافح؛ لتكون مملكتُنا الغالية في مَصَافِّ الدول المتقدِّمة، وينعم مواطنوها بالأمن والأمان والعزة والكرامة، بتعاون وتكاتف كلِّ مواطن مدرك أنه مطالبٌ بأن يعمل لدينه وأمته ووطنه.

راسمًا بذلك ( لوحة مشرفة للإسلام والمسلمين ) تتناسب مع واقعنا ومستقبلنا المشرق _بإذن الله تعالى _ لأن التقدُّمَ له تبعاتٌ يتحمَّلها الجميع إذا أدركوا أهمية التعاون والتكاتف والتعاضد والالتزام بالمسؤوليات من أعماق الذات، حُبًّا ووفاءً لبلاد الخير والعطاء، وكسب أجر عظيم في الآخرة.

مؤمنون بأنَّ: الكلَّ شركاءُ في بناء هذا الوطن بفاعلية وإخلاص، وفق تطلُّعات ولاةِ الأمر_ يحفظهم الله تعالى_ والمساهمة الفعَّالة في تحقيق رؤية المملكة (٢٠٣٠م) متمثِّلين قول سيدي خادم الحرمين الشريفين _ حفظه الله تعالى_: هدفي الأول أن تكون بلادُنا نموذجًا ناجحًا ورائدًا في العالم على كافة الأصعدة، وسأعمل معكم على تحقيق ذلك.

إنَّ العضد الأيمن لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير /محمد بن سلمان (يحفظه الله تعالى )

أنموذجٌ فريدٌ في القيادة والإدارة، والحكمة، والتواصل مع المواطنين، وحرصه الكبير وعطاؤه المستمر لخدمة دينه ووطنه، وحبه للعدل والمساواة، ومحاربته الظلم، فلا يخفى على أحد ما يقوم به سموه الكريم (يحفظه الله تعالى ) من خدماتٍ وإنجازاتٍ كبرى تخدم الوطن، وما له من وقفاتٍ شامخةٍ أثمرت مكانةً سامية لبلادنا الغالية، ينظر إليها العالمُ بعيون التقدير والإجلال، واهتمامه_ يحفظه الله تعالى_ بشؤون المواطنين والمقيمين، وتلبية رغباتهم وآمالهم، وتحقيق الأهداف السامية لمملكتنا الغالية في شتى المجالات، والعمل لمواكبة التطوُّر والرُّقي والازدهار لرفعة مملكتنا الغالية، وفق خطط إستراتيجية متطورة، بأحدث الطرق العلمية، والعملية، وبأساليبَ متقدِّمةٍ .

عشت لنا فخرًا وَعَزًّا يا خادمَ الحرمين الشريفين وولي العهد الأمين،وحفظ الله تعالى البلاد والعباد وسائر البلاد من كلِّ سوءٍ، واجعل المملكة بلدًا آمنًا، وحصنا للإسلام والمسلمين والمسلمات في مشارق الأرض ومغاربها.

OZO123@hotmail. com

تويتر DRALOTHMAN @

سناب شات: dralothman86

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

” معضلة النقص البشري”

بقلم : أ. خلود عبد الرحيم       نحن جميعاً ناقصون بشكلٍ ما،فهُناك في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *