آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / وداعاً ابتدائية 190

وداعاً ابتدائية 190

بقلم: أ. غلا النجعي

     أنثر حبر قلمي وماهو إلا مشاعر جياشة أكتبها لكن من صميم قلبي لكن يا رفيقات رحلة السفر في قطار ابتدائية ١٩٠ شهدنا على متنه الضحكات وأنواع الانفعالات رأينا الطالبات يتنقلن في مراحل دراستهن من فصل لاخر كطيور تبني أعشاش تسكن بها وخُيّل إلينا أن ذلك المشهد لن ينتهي ولن يصل الى الحلقة الأخيرة وأنه وقت لن يمضي أبداً .

    هانحن نصل للمحطة الأخيرة المحطة التي كانت استثنائية فلولا الله ثم ظروف الجائحة لكان التلميذات في أحضان مدرستهن يرتشفن آخر قطرة ذكرى لهن ويحتفظن بآخر صورة لمدرستهن في قلوبهن ويُحكمن الإغلاق عليها في ذاكرتهن..  هاهي تختلط دموع الفرح بالنجاح ودمع الحزن بالوداع تيجان امتنان وتقدير يضعنها فوق رؤسيكن يامعلماتهن يامن ترعرعن في كنفكن منذ المرحلة الأولى التي كانت أصعب مرحلة في حياتهن مرحلة كنتن لهن أمهات حنونات سقيتموهن فيض من العلوم والمعرفة والصفات الحسنة إلى أن أصبحن في المرحلة السادسة زهرات أريجها فتان.. ملهمات فتحتن لهن أفاق الإبداع فأنتن للفخر راية ولثناء منارة تعجز حروفي عن التعبير وتتوه كلماتي عن السطور عندما أسأل عن فضلكن.

    أكاليل شكر أهديها لمعلمات مدرسة ١٩٠ الابتدائية بقيادة القائدة العظيمة (أ. زينة الشهري) أهديها مزينة بدعوات من القلب صادقة أن يسعدكن الرحمن ويكتب لكن الأجر والمثوبة وأن يرزقكن من حيث لا تحتسبن.

 

تويتر:gg78hhg@

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

كن صديقي

بقلم: د.سعود المصيبيح.     الصداقة الخالصة نهر من الروعة والعاطفة والعطاء..!     الصداقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *