آخر الأخبار
الرئيسية / أخبار التعليم / أمير المنطقة الشرقية يخرّج 7000 طالباً وطالبه من جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل

أمير المنطقة الشرقية يخرّج 7000 طالباً وطالبه من جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل

مريم الأحمد – وقع الخبر 

رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز ال سعود أمير المنطقة الشرقية ( افتراضيا ) امس الأول حفل التخرج الثاني والاربعون من طلبة الجامعة والبالغ عددهم (7018 ) خريجاً وخريجة بحضور ومشاركة معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله الربيش ووكلاء الجامعة و العمداء ( عن بعد ) .

وقال سمو أمير المنطقة الشرقية، ليلة استثنائية الملامح.

وذكر معالي رئيس الجامعة إن ليلتنا اليوم.. ليلة استثنائية الملامح، فرضت فيها الظروف تباعد الأجساد، ونأت عن أن تمس حضور المشاعر وتقاربها؛ فازدادت تلاحمًا يملأ صدقها القلوب، وتنتشي بصفائها اللحظات ، ليلة يتجدد فيها الزهو حتى يبلغ منتهاه، نروي فيها حكايا الطموح والرؤى والنجاحات، حتى تتطاول فيها الأعناق فخرًا وحبورا يثلج بحديثه الصدور، ويرسم صور الغد مشرقًا بألوانه، واعدًا بجميل صنائع شبابه، زاهيًا بهمم لا تعرف للمستحيل سبيل حين يتراءى في الأفق تراب الوطن حاضرًا ومستقبلاً.

وأَضاف د.الربيش بان هذه الليلة اشرأبت لها نفوس الجميع تترقبها بعد عام مليء بالتحديات، استمر فيها الركب في المسير، جيل واعد لا تُثني عزائمه الصعاب وإن ثقلت، ولا تحدّ من طموحه العقبات وإن توالت، تسمو الغاية ويرتقي الهدف؛ فيزداد المرء عزمًا وإصرارًا نحو الوصول، والحمد والشكر في هذا كله لله عز وجل، نستهل به خطى مسيرتنا وننتهي به؛ امتنانا وشكرًا على توفيقه وتيسيره وهداه حتى أن بلغنا بفضله الختام.

نحتفل بمعيتكم اليوم بموعدنا الذي يتجدد مع الوطن كل عام، نتشارك فيه الاحتفاء بحصاد الغرس وتخريج الدفعة الثانية والأربعون من طلاب وطالبات جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، أبًا راعيًا وفخورًا بكوكبة جديدة من الخريجين بعد أن أتموا مسيرتهم العلمية، وتهيأت لهم سبل الارتقاء المعرفي، ونالوا ثمار الجد والاجتهاد، وتحلوا بوسام التخرج، متسلحين بالعلم، وناهلين من معين الفكر، وحاملين لواء الوفاء لإكمال مسيرة التنمية والعطاء لخير هذه البلاد، وكأثمن ما تملكها كما جاء على لسان قادته – حفظهم الله- ، فأهلا يعقبها أجزل حفاوة وترحيب بكم يا صاحب السمو، وبجميع من شاركنا هذه المناسبة الغالية.
صاحب السمو .. الحضور الكريم ..

نعي تمامًا ما تمر به مملكتنا الغالية ضمن ما يمر به العالم أجمع من أحلك الظروف وأصعبها على كافة المستويات، كما نعي حجم الثقة التي أولاها لنا قادة هذه البلاد -أيدهم الله- أفرادًا ومؤسسات لتحقيق التكامل المنشود لتجاوز هذه الجائحة وتذليل وطأتها وتقليل حجم آثارها، بل وتحويل الصعوبات إلى مستهدفات نوظف فيها الإمكانات، ونستثمر فيها الطاقات، ونكون على أهبه الاستعداد والمبادرة لدعم الجهود الوطنية القائمة للحفاظ على استقرار المملكة وسلامة شعبها.

وقد أولت قيادتنا الرشيدة اهتمامها ورعايتها ودعمها منقطع النظير بالمنظومة التعليمية وضمان استمراريتها في ظل الظروف الاستثنائية، مؤكدين بهذا مكانة التعليم وأولويته كركيزة وأساس، ومجسدين لنا حفظهم الله قدوة نهتدي بعظيم حسّهم بالمسؤولية تجاه مستقبل أبنائنا وبناتنا لنشحذ بدورنا الهمم، ونعزز كل مُمكّن، ونمهّد كل عائق، من أجل مواصلة مسيرة التعليم وتطوير وسائله بمرونة تلائم كل ظرف ومكان، واضعين الجامعة بشتى إمكاناتها وبناها التحتية وطاقاتها البشرية وخبراتها الممتدة لأكثر من عشر سنوات في التعليم الإلكتروني واستخدام التقنية الحديثة في وسائل التعليم وذلك في سبيل إنجاح النقلة النوعية في التحول للتعليم عن بعد، وخلق بيئة تعليم وتعلم آمنة في ظل التزامها التام بالإجراءات الاحترازية ومعايير الوقاية والسلامة، والقيام بواجبها في تقديم جل خدماتها بالمستوى المعهود من الجودة وكفاءة المخرج المحقق للرؤى والآمال المنشودة، يعكس ذلك ما تم تحقيقه بفضل من الله من إحصاءات ومؤشرات أداء عالية كانت ولا تزال تحت نظام الرصد والتقييم والتطوير بديدن مستمر ورؤية مستقبلية ممنهجة.

صاحب السمو .. الحضور الكريم..
في الحديث عن خطى الجامعة وصفحات إنجازاتها لابد لي أن أقف وقفة شكر وتقدير في حق زملائي وزميلاتي أعضاء هيئة التدريس، فالآمال عليكم بعد الله معقودة في استمرار عطاء الجامعة وتقدمها، وبجهدكم وصور عطائكم اليوم نباهي ونفخر، قدتم الركب بإخلاص وعمل دؤوب، واضعين بصمتكم المؤثرة من خلال خبراتكم ومهنيتكم وتفانيكم الملموس في كل منبر اعتلته الجامعة، ثابرتم وبذلتم الكثير في هذا العام الاستثنائي من أجل أن يحظى أبناؤكم وبناتكم بفرص التعليم الآمن الذي لا يقل كفاءته وجودة مخرجاته عن سابقيه، فأمسى ثمر زرعكم اليوم خير برهان لولائكم للجامعة والمجتمع والوطن. لكم مني ومن طلبتكم عظيم الشكر والامتنان، والدعاء بخير الجزاء لقاء ما قدمتم.

أبنائي وبناتي الخريجين..
صحبناكم في رحلتكم الجامعية، شهدنا معكم نسج الحلم منذ مهده ورسم الطموح في أولى خطواته، واليوم بلغنا بتوفيق الله لحظة إتمام المشوار ونيلكم شرف التخرج والنجاح، أبارك لكم هذا الإنجاز، وأهنئكم بأسمى العبارات وأبلغها وإن تواضعت الأحرف أمام عظم فرحتي وبالغ سروري.
ثقوا بيقين تام بأن الجامعة ستظل فخورة بما حققتموه، مرحبة بدوام الصلة والاستفادة، دافعة لكم ومحفزة نحو المزيد من التقدم والنماء، لكم مني ومن الجميع أصدق الأماني والدعوات أن يسدد المولى على الحق والتوفيق خطاكم لتكملوا مسيرتكم في العلم والعمل والإنجاز، والأثر الخيّر البنَّاء المستدام، لتكونوا على قدر تطلعات ولاتنا في شباب الوطن وعتاد نهضته، وعلى قدر آمال آبائكم وأمهاتكم، ممن شهدوا اليوم حصاد سنوات مضت، وجددوا الأمل بأن الخير بإذن الله سيساق على أيديكم نماء ورخاء ورفعة للمجتمع والوطن.

ختاماً..
باسمي وباسم جميع منسوبي الجامعة أجدد الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وإلى ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وإلى نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان – حفظهم الله- لما حظيت به الجامعة ولا تزال من دعم سخي ورعاية كريمة واهتمام بالغ، والشكر موصول لصاحب المعالي وقائد التعليم في المملكة الأستاذ الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على ما نلقى منه من توجيه ومتابعة مستمرة، والله نسأل دائمًا وأبدًا الإخلاص في العمل، والهدى لسُبل الخير والنفع والأثر لقادم الأجيال بإذن الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وهنأ وكيل الجامعة رئيس اللجنة العليا لحفل التخرج د. صالح بن علي الراشد الطلبة بهذه المناسبة والتي ما تحققت الا بعد جد وجهد كبيرين رغم الجائحة فالجد والاجتهاد سمة لكل منتمٍ لهذه الجامعة متمنياً لكم مزيدا من التألق والنجاح وأن تكون حياتكم المقبلة استمرارا لإنجازات ترفع فيها راية الوطن ، كما أرفع جزيل الشكر والعرفان لما تلقاه الجامعة ومؤسسات التعليم العالي من دعم ومساندة من لدى حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – ، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز لما تحظى به الجامعة من توجيه دائم مقدماً الشكر والتقدير لسمو نائب أمير المنطقة على لما تولونه من حرص ومتابعة للجامعة ومنسوبيها والشكر موصول لمعالي الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ ولمعالي رئيس الجامعة، لتوجيهاته السديدة ومتابعته المستمرة ، ومن هذا المنطلق فان الجامعة خطت خطوات كبيرة و واثقة وحققت العديد من الإنجازات التي لم تكن الا بتظافر الجهود والعمل المتواصل من اجل تحقيق المنجزات سواء على المستوى الأكاديمي أو العلمي أو البحثي وهذا يضاف الى سلسلة إنجازات ترتبط بالإرث الأكاديمي للجامعة .

وإنه لمن دواعي الشرف و السرور أن يحضر هذا الاحتفال الاستثنائي صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية مؤازراً ومهنئاً أبنائه الطلاب والطالبات كما عوّدنا دائماً ، حيث كانت قيادتنا صاحبة سبق ورؤية في التعامل مع الجائحة وتطويعها وإعادة تخطيط نظم التعليم واتخاذ الإجراءات التي حافظت على الصحة العامة وضربت مثالاً يحتذى في التنظيم والإدارة الفعالة للازمة .

فيما قال عميد عمادة القبول والتسجيل د. عبدالله بن سعيد آل مريح : أبنائنا وبناتنا.. فخر جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل.. خريجيها وخريجاتها، نبارك لكم أعظم إنجاز لمسيرتكم التعليمية واكتمال البناء الأكاديمي وبلوغ الغايات والأهداف العلمية، ونهنئكم بانطلاق مسيرتكم المهنية وأحلامكم وتطلعاتكم وطموحاتكم؛ فأنتم أسمى إنجاز وبناء تهديه الجامعة لهذا الوطن، فلم تدخر جهداً في إغناء مسيرتكم التعليمية وصقلها بكل مهارة وكفاية وإثرائها بكل خبرة مؤثرة وتعزيزها بكل قيمة من شأنها أن تعلي إنسانيتكم لبناء المواطن الصالح النافع لوطنه ومجتمعه، لبناء المواطن المدرك الواعي القادر على التغيير والابتكار والتطوير في سوق العمل.

ويكفينا فخراً وشرفاً بكم ما ذكره سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود: “ثروتنا الأولى التي لا تعادلها ثروة مهما بلغت: شعب طموح، معظمه من الشباب هو فخر بلادنا وضمان مستقبلها بعون الله”. فأنتم تمتلكون أعظم هوية وطنية مؤطّرة بقدراتكم وإمكاناتكم، ونراهن عليكم في إنجاح رؤيتها 2030، فلتكن روح التحدي والإقدام والعمل الاحترافي والإصرار على بلوغ الأهداف منهجاً لكم في حياتكم المستقبلية، ولتكن صفاتكم لبلوغ قمم النجاح كما عبّر به سموه: “المواطن السعودي لا يخاف، المواطن السعودي شغوف” ، أنتم سفراء للجامعة والوطن، فأحملوا أسمى الرايات الوطنية، وأعملوا بأعلى السمات المهنية، وتميزوا بأرقى القيم الأخلاقية… والله ولي التوفيق.

وذكرت عميدة عمادة التعليم الإلكتروني د. منيرة بنت بدر المهاشير بان جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل، أيقونة التغيير ومنارة المعرفة، هنا جزء من أصالة التاريخ السعودي ماضٍ وحاضر، هنا المعرفة والحكمة والحنكة في أعتى وأثمن صناعة عرفتها البشرية ألا وهي صناعة الإنسان. حق لنا اليوم أن نفخر في حضور وتشريف صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية بتخريج نخبة من نساء ورجال الوطن، معتزون بهويتهم وأصالتهم وقادرون على خلق وإحداث التغيير، وصناعة مستقبل رؤية المملكة العربية السعودية 2030.سعدنا في عمادة التعليم الإلكتروني بأن شاركنا عمادات وكليات وطلبة وطالبات الجامعة في خلق بيئة أكاديمية محفزة للتعليم والتعلم والإبداع اللامتناهي، وهو امتداد لتحملنا مسؤولية نمو وازدهار ورفاه التعليم الجامعي والتعليم المستمر بقيادة معالي رئيس الجامعة أ.د.عبدالله بن محمد الربيش. نبارك للخريجين والخريجات وذويهم هذه المناسبة السعيدة علينا جميعاً ونتمنى لهم مستقبلاً أخضراَ حافلاً بالمنجزات.

وقال عميد شؤون الطلاب الدكتور علي بن طارد الدوسري سرني أن أرحب بكم في جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل هذه الجامعة التي باتت تشكل علامة مضيئة في مسيرة العلم والمعرفة، والتنمية والإبداع جامعة رائدة في المملكة العربية السعودية والمنطقة جامعة عالمية التطلع تطبق معايير الجودة في منهجها ومخرجاتها ورسالتها تتلخص في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع.

إن جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل تعمل بجهد دؤوب وعزم لا يفتر من أجل بناء الجيل القادم من شباب الوطن والمساهمة في بناء النموذج الحضاري المشرق, ولذا تحرص الجامعة بقيادة معالي رئيسها الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد الربيش في سبيل ذلك كل الحرص على استثمار مختلف الإمكانات المتاحة, وتوفير كافة أوجه العلوم والمعارف والمهارات اللازمة في العديد من التخصصات المطروحة, والتي تؤهلهم للبدء أو للترقي في حياتهم العملية وأخذ دورهم للمساهمة في مسيرة البناء والتنمية ، طاب اللقاء وطاب هذا الموعد ومشاعر نحو العلا تتصعد ومرابع الروض البهية أزهرت وجرى بها ماء الحياة مزغرد ، نقتبس من الكلاب أعذبه, ومن الشعر أجزله, ومن النثر أروعه, نخوض في غمار الكلمة لنرحب بأمير المكان, فمرحباً بكم يا صاحب السمو, وتحية طيبة معطرة بعبق الورد الشذي العاطر ابتهاجاً بميمون طلعتكم وحسن رؤيتكم ، ومرحباً بكل من بارك حفلنا, عدد ما خطته الأقلام ودارت به الليالي والأيام, فعمَّ بكم الضياء وطاب لنا الهناء بخريجي وخريجات هذا العام, خريجون وخريجات كانوا في الأمس جذور وطن وهاهم اليوم ثمار وطن, ثمار يانعة يافعة صناع مجد وحاملو رسالة وباعثو أمل في فجاج الأرض, فهنياً لجامعتنا العريقة هذا العطاء المتجدد وهنيئاً للوطن العظيم إنجازاته الواحدة.

وذكر مدير عام العلاقات العامة والإعلام م. طفيل بن يوسف اليوسف إنه لمن دواعي فخرنا وســرورنا، أن نحــتــفل اليــــوم فــــي جــامــعــة الإمــام عبــــدالرحــــمــن بــن فــيــصـل، بتــخــريج الدفــــــعــــــة الثــــــانــيــة والأربعــيــن من أبنائنا الطــلاب والطــالبــات، بعدما أمضوا سنوات من الجد والاجتهاد في أروقة هذا الصرح الجامعي؛ نهلوا خلالها العلم والمعرفة، واكتسبوا الخبرات لينطلقوا في رحلة جديدة يحصدون فيها ثمار ما زرعوه من جد ومثابرة وتفوق ، نحتفل اليوم جميعاً بهذا الإنجاز المتميز لكوكبة من طلابنا وطالباتنا الذين ساهموا في إنجازات هذه الجامعة، التي تتميّز بامتلاك أفضل الوسائل والإمكانات، والتقنيات العالية، والتي سعت ولا تزال تسعى لكي تحقق لمنسوبيها أفضل بيئة عملية وتعليمية وبحثية إدارية حديثة ومتطورة ، يعلم الجميع كم واجهت الجامعة طلابنا وطالباتنا، من صعوبات وتحديات بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، والظروف الإستثنائية التي رافقت الإجراءات الاحترازية المتخذة لمنع انتشار الفيروس، إلا أننا نجحنا والحمد لله، بدعم من معالي رئيس الجامعة الدكتور عبدالله الربيش والهيئتين الإدارية والتعليمية في تخطي هذه التحديات، خصوصاً نجاح تجربة التعلم عن بعد، حيث احتلت الجامعة موقعاً متقدماً جداً في هذا المجال بين الجامعات السعودية.
نهنئ طلابنا كما نهنئ أنفسنا بأن كل جهودنا كُللت بالنجاح، والفضل في ذلك بعد الله سبحانه وتعالى يعود إلى إدارة الجامعة، التي لم تدخر أي جهد ولم تتأخر في تحقيق أي مطلب في سبيل رعاية الطلاب واجتيازهم سنوات الدراسة بهذا التفوق والنجاح.

وفي الختام، أشكر قيادتنا الرشيدة لدعمها ومساندتها للجامعة في تحقيق رسالتها، وأسأل الله العلي القدير أن يوفق أبناءنا الطلبة للحصول على أعلى المراتب في الدنيا والآخرة، كما نعاهد الجميع بأن نسعى دائما لبذل الجهود، لنخرّج كل عام أجيالاً متفوقة تتشرف بها الجامعة، وتنفع بعلمها مجتمعها والوطن .

عن مريم الأحمد

مديرة مكتب المنطقة الشرقية بصحيفة وقع الإلكترونية - نائبة رئيس التحرير ومسؤولة نشر - منظمة معارض ومؤتمرات بمؤسسة أصائل نجد - عضوه بمجلس كيا الجبر الإستشاري لقيادة المرأة - قائدة فريق إنتماء التطوعي -

شاهد أيضاً

تعليم الشرقية يقدم سلسلة من البرامج المتخصصة للمرشدين الطلابيين وللمجتمع المدرسي وللأُسرة

مريم الأحمد – الدمام أكد مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية الدكتور سامي العتيبي، على أهمية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *