آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / الدراما السعودية إلى أين؟

الدراما السعودية إلى أين؟

بقلم:أ. بدرية المالكي

عرضت منصة الترفيه الأكثر شهرة في العالم العربي “شاهد ” العمل الدرامي السعودي “رشاش” على شاشتها قبل الموعد المحدد للعرض بأكثر من أسبوع، ويعرض المسلسل أحداث عصابة نهب وسلب يرأسها “رشاش” في الثمانينات ميلادي، ليخوض هذا العمل الأضخم في الدراما السعودية سباقًا تنافسيًا يقودها إلى العالمية؛ فهل يستطيع “رشاش” بحلقاته الثمانية المترجمة إلى الإنجليزية تصدير الثقافة السعودية الأصيلة في الحقبة التي يصورها؟ وهل الثقافة والإنتاج الفني الإبداعي السعودي سيكونان لغة الاتصال الأقوى للمملكة بالعالم؟

 

في عام 2001 كشف الكاتب جاك شاهين -أمريكي من أصل عربي- في كتابه “العرب الأشرار في السينما” كيف تشوه هوليود صورة العرب والمسلمين في أفلامها، وتعمد إلى الحط من شأنهم ومكانتهم، وتكوين اتجاه معادٍ لهم، وذكر شاهين -في الفيلم الوثائقي الذي حمل العنوان نفسه- أن هوليود تهدف في أكثر من 25% من أفلامها إلى رسم صورة نمطية سيئة وسلبية عن العرب والمسلمين بتصويرهم بالحمقى والمهرجين، أو بالأوغاد المهوسين بالمال والنساء، وتصويرهم بقطاع طرق يمتهنون جرائم قتل ونهب وسلب، وغيرها من صفات الشر كما أثبتها شاهين في تحليلاته لأعمال هوليود السينمائية.

 

وتنخرط ديزني في تأصيل ذات الصورة في فكر الأطفال وعقولهم عبر عقود من الزمن؛ فالفيلم الكرتوني “علاء الدين والمصباح السحري” كذلك “علي بابا والأربعين حرامي” والذي يعلم الجميع أنها قصص خيالية شرقية، قيل أنها أضيفت لقصص ألف ليلة وليلة في القرن الثامن عشر من قبل مستشرق فرنسي، وحصدت ديزني منها أرباحًا خيالية، لتصور جميعها وغيرها أرض العرب بصحراء موحشة، يكتنفها الرعب والخوف، غير صالحة للعيش الآمن، ويسكنها الوحوش، وقطاع الطرق والمجرمون، وغيرها من الصور النمطية التي لايسع المقام لذكرها.

 

إلى هنا قد لايوجد مايثير الفضول كثيرًا، فجميعنا يعلم الحقد الدفين وتربص الأعداء بنا إلى يوم الدين، لكن مايثيره بحق أن الدراما السعودية التي كانت تحبو ببطء في أعمالها الفنية التقليدية السابقة، تقفز إلى العالمية بتتبع المراحل الإجرامية في حياة السعودي “رشاش” ورصد صورٍ من أعمال السلب والنهب والانتهاكات له ولعصابته.

فما أشبه “رشاش” اليوم … بالعرب الأشرار في سينما هوليود!!!!
“ماهكذا ياسعد تورد الإبل”

صدقًا.. لا أعلم لِمَ تركيز الإنتاج الفني السعودي على هذا النوع من الدراما؟ فهل “رشاش” يمثل حقيقة المجتمع السعودي آنذاك؟ و هل هو وعصابته أشد خطرًا وفتكًا على الوطن وأمنه من خوارج هذا الزمان؟ والسؤال المهم هنا هل العامل المشترك “العنصر الأجنبي” الذي جمع مؤلف المسلسل، وكاتب السيناريو، والمخرج لايؤثر على القدرة الفنية في تقصي وتتبع طبيعة الحياة في تلك الحقبة، وتصوير الواقع كما تعيشه الأسرة السعودية، من حيث طبيعة الفكر، وبساطة العيش، وروح الحياة؟ وهل ترى أن مواجهة السعودية للإرهاب والإطاحة بالخلايا النائمة لايجدر بالمنافسة الدرامية عالميًا اليوم؟ والسؤال الأهم والأوجه هل نفذ مخزون الشعب السعودي وقيادته من بطولات جديرة بالذكر والإشادة والتكريم، تنافس بجدارة البطولات الخارقة المزيفة لأبطال هوليود؟

عزيزي القارئ لك أن تتخيل الآن صور أبطال هوليود في أفلام الأكشن وصورة السعودي رشاش وعصابته، وسترى نفسك تنقاد بلا وعي أو إرادة لأولئك الأبطال المزيفون، أصحاب القوى الخارقة، فالأمر لايُعَوّل فقط على الحقيقة، بل على النفس، وماجُبلت عليه فطرة من حب الخير، ونصرة الحق، والظفر بالأعداء، والقضاء على الشر والأشرار، أنا هنا لا أدافع عن قاطع الطريق رشاش وعصابته، فقد نال جزاءه، وأمره الآن إلى الله، لكن أقولها “صراحة” هذه الصورة ليست الأجدر بالتصدير للعالم بأسره، فهي لاتمثل فضيلة ونبل وشهامة هذا الشعب الكريم على مر العصور، فلماذا نستغني بالمفضول عن الفاضل، ونقدم الجيد ونترك الأجود؟ ولماذا يحل الجدير بالذكر عن الأجدر ذكره؟

ولتجيب بحق عن ذلك تتبع معي الصورة النمطية المصنوعة للشعب السعودي في عملين هما أكثر الأعمال الدرامية السعودية مشاهدة، وأكثرها تباينًا في الأراء.

 

“طاش ماطاش” المسلسل الشهير، يعتمد في حلقاته على النقد الاجتماعي الجرئ، ورصد سقطات المجتمع، ثم نقلها بشكل كوميدي متهكم، قد يسهم بشكل أو آخر في “تجذير” صورة هوليود السابقة، لكنها هذه المرة كما يقولون “بيدي لابيد عَمْر”، أما مسلسل “العاصوف” فيبرز صورة “البغاء، والخيانة، وأبناء السفاح” في المجتمع السعودي، دون الالتفات للتباين الملحوظ في أدبيات وتقاليد الحياة السعودية في حقبة عُرفت فيها المرأة السعودية بأكثر النساء حشمة وأشد حياء، والمجتمع السعودي أكثر عفة وتقوى، وأشد حرصًا على العرض والسمعة.

 

هذه الأعمال وغيرها، وكل مايقدمه الإعلام بجميع أدواته ووسائله، يشارك في نقل الثقافة السعودية، ويسهم في تصنيع الصورة النمطية للسعودي، وبدون وعي يساهم في ترسيخ وتأصيل الصورة الشوهاء للعرب الأشرار كما صورها صانعوا أفلام هوليود، أضف إلى ذلك أن مثل هذه الأعمال الدرامية تسمح للمتطفلين المتآمرين، والحاقدين المتربصين بهذه البلد إلى رمي التهم، لكن لانقول هذه المرة “جزافًا” بل هي كما يزعمون ” وشهد شاهد من أهلها”.

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

المستشار أحمد بن عبد الرحمن الجبير إعلامي من الدرجة الأولى

بقلم: د. عثمان عبد العزيز عبد الله آل عثمان رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *