آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / دَوَاؤُكَ

دَوَاؤُكَ

بقلم:أ. عطية جابر الثقفي 

 

 

من خلال ممارسة الحياة بكل معانيها ؛ والسير على طرقاتها المستقيمة والمتعرجة ؛ ومخالطة الكثير من الناس الذين هم بالتأكيد يختلفون فيما بينهم من حيث الفروقات الدينية والمستويات العلمية والثقافية والأفكار والرؤى ، عرفت أنه ليس كلُّ صاحبِ معرفةٍ مثقفاً ، وليس بالضرورةِ أن يكونَ كلُّ مثقفٍ صاحبَ معرفةٍ ، بل من غير المقبول ولا المعقول أن نحصُر الثقافة فقط فيمن قرأ بعضاً من الكتب وما في حكمها ؛ كمن اطَّلع على كمٍّ وافر من المعلومات عبر وسائل المعارف المختلفة المعاصرة ؛ لأن الثقافةُ انعكاسُ مُكتسباتٍ عدةٍ على كلِّ سلوكٍ وتصرُّفٍ وتعاملٍ تتجلى فيه الإنسانية بكل معانيها ومبانيها ؛ وتتصدر المشهد شخصية المثقف الحقيقي.

فمسمى مثقف بشكل عام يُذكِّرُني بمسمى إعلامي ، هذا الوصف الذي أُطلق على مَنْ يستحق ومَنْ لا يستحق ، كما أن مسمى مفتي أصبح يُطلق على من حفظ القرآن الكريم وتفسيره ومعظم الأحاديث النبوية الصحيحة ، وحفظ علم المواريث وتبحر في كتب العقيدة والعلوم الشريعة المتعددة ؛ وبين مَنْ حفظ بعض الأحاديث دون التأكد من حقيقة صحيحها من ضعيفها ، وكذلك مسمى معلم أصبح يطلق على مَنْ يُعلِّمُ طلابه الفضيلة ولمن يعلمهم الرذيلة ؛ ومثل ذلك مسمى شاعر لمن يصول ويجول في أودية الشعر وشعابه المتفرقة وبين أوزانه وقوافيه ؛ وبين فنونه وأغراضه ؛ وبين من يُلقي قصيدة يتيمة في مناسبة متواضعة ؛ أوهو شاعر أهله وذويه لايتعدَّاهم .

ومثل ذلك مسمى طبيب لمن يعالج الحيوانات والطيور ؛ ومساواته بالذي يعالج أمراض الناس الظاهرة والباطنة بعد تأهيله تأهيلاً متكاملاً .

ونظيره مسمى مصلح اجتماعي لمن يسعى بين الناس بالكلمة الطيبة ويحل مشكلات الآخرين لايرجو من ذلك إلا وجه الله ؛ وبذلك الذي يتخذ من الإفساد بين الناس وزعزعة استقرارهم مهنة يتفاخر بها بين أقرانه من الفاسدين .

كما أن مسمى مواطن صالح يسعى جاهداً لمصلحة وطنه وينتج ويبتكر ويؤيد حكومته ويشد من أزرها وينافح عن بلادنا بكل الوسائل ، وبين من يسعون في الأرض فساداً وإفساداً ممن باعوا أنفسهم للشيطان .
وهكذا تطول القائمة .

 

ومن هذا نصل إلى أن الإنسان عبارة عن جملة من المكونات والمعاني التي أودعها الله فيه كسرٍّ من أسرار خلقه العظيم ؛ وفي هذا المعنى يقول الشاعر :

دَوَاؤُكَ مِنكَ ومَـــــا تُبْصِرُ   ودَاؤُكَ فِيْكَ ومَــــا تَشعُرُ

وَتَحْسَبُ أَنَّكَ جُـــرْمٌ صغيرٌ وَفِيْكَ انْطَوَى العَالَمُ الأكبر.

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

المستشار أحمد بن عبد الرحمن الجبير إعلامي من الدرجة الأولى

بقلم: د. عثمان عبد العزيز عبد الله آل عثمان رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *