آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / الشيخوخة المتناغمة

الشيخوخة المتناغمة

بقلم/أ. سعود ساطي السويهري

أخصائي نفسي ومستشار أسري بمركز تعارفوا للإرشاد الأسري 

يُقال بأن سنّة الكون الثابتة هي التغيير..

تذكر ملامح وجهك قبل عدّة سنوات.. ستجد أن الزمان بدأ يرسم علاماته عليك، خطوط رقيقة هنا وهناك، زيادة أو نقصان في الوزن، انحناءةٌ في الظهر، شيب أو تساقط في الشعر.. فلأجسدنا دورة حياة يجريها الزمن، ولكن إياك ان تبتئس!

فلكل مرحلة عمرية مزايا وعيوب، وإن كنت ستفقد بعض الأشياء خلال مراحل شيخوختك؛ إلا أنّك ستكتسب أخرى سلبك إياها “عنفوان الشباب”، فهناك الحكمة، والبصيرة، والوقار.. أن ترى أعمق من مجرد الظاهر..

وبمقدورك أن تقرأ الإيجابية في كافة مراحل حياتك، سواءً كنت شابًا جريئًا متحمسًا، أو كهلًا محتفظًا بحلمه ومصرٌّ على الإصلاح والتغيير وترك الأثر الطيب، واعيًا للسنن الكونية، ومستعد للقاء القادم من حياته برضى.

 

فمن أسوأ ما قد يقوم به الإنسان هو “محاربة الزمن”، أو “النكوص” والوقوف على أطلال مراحل فائتة؛ لأن ذلك يحرمنا من الاستمتاع بخصائص مراحلنا العمرية بما فيها، ويجعلنا نركز على الإيجابيات التي خسرناها في المراحل السابقة لنقارنها بسلبيات مراحلنا الحالية، ليفوتنا الكثير من الجمال الموجود في حاضرنا!

فالشيخوخة حقيقة بيولوجية تحدث خارج نطاق التحكم البشري، إلا أن مشاعرك التي تستقبلها بها تقع حتمًا ضمن نطاق تحكمك، وقد يحدد الزمن عمر جسدك؛ إلا أنك قادر على تحديد عمر روحك، وتجديد شبابها بوقار؛ لتشعر باستدامة الهمة للإقبال على الحياة والترحيب بها، لا أن تضيع وقتك في محاولات عبثية لاستعادة تكوين جسمي ومناهضة واقع الشيخوخة الجسمانية.

 

ومن هنا تبرز أهمية مفهوم “الشيخوخة التناغمية” والتي يعتبر تقبل أنفسنا بالصورة التي نحن عليها قوامها وأساسها المتين.

وتحدث الشيخوخة نتيجة تأثير تراكم مجموعة متنوعة من الأضرار الجزيئية والخلوية بمرور الوقت؛ فتؤدي إلى انخفاض تدريجي في القدرات البدنية والعقلية، وتزايد احتمالات المرض والوفاة في النهاية. ولكن تلك التغيرات ليست ثابتة، ولا تقتصر على مرور السنوات؛ فبينما يتمتع بعض من تبلغ أعمارهم 70 سنة بصحة جيدة، إلى أبعد حد فإن آخرين في سن 70 يعتريهم الوهن ويحتاجون إلى مساعدة الغير.

 

وهذا التنوع الملاحظ لدى المسنين ليس عشوائيًا، وينشأ جزء كبير منه عن البيئات المادية والاجتماعية التي يعيش فيها الناس، وتؤثر هذه البيئات على فرصهم وسلوكياتهم الصحية؛ فعلاقتنا بالبيئة التي نعيش فيها تتأثر بسماتنا الشخصية، مثل الأسرة التي نولد فيها ونوع جنسنا وأصلنا العرقي، مما يسفر عن إجحافات في الصحة. وتعزى نسبة كبيرة من التنوع في السن إلى الأثر التراكمي الذي تخلفه الإجحافات الصحية طيلة العمر، وذلك يدفعنا إلى أهمية الاهتمام بالصحة أولًا بأول .

 

وبحسب تقارير الأمم المتحدة فإن شريحة من هم في سن ال65؛ تعد من أسرع الشرائح الاجتماعية نموًا في العالم، فمع حلول عام 2050 سيكون 16% من عدد سكان العالم (واحدا من كل ستة أفراد في العالم) أكبر من سن 65 سنة. وكثيرًا ما يُفترض أن المسنين يعانون من الوهن أو الاتكالية ويشكلون عبئًا على المجتمع.

ومن الضروري أن تتصدى دوائر الصحة والمجتمع ككل لهذه المواقف المتحيزة ضد المسنين والتي يمكن أن تؤدي إلى التمييز وتؤثر على طرق وضع السياسات وفرص المسنين في التمتع بصحة أفضل في مرحلة الشيخوخة. 

 

ومن الضروري رفع الوعي المجتمعي حول كيفية التعامل مع كبار السن، واحترامهم، والتأكيد على ضرورة توفير الفرص المناسبة لهم للتعبير عن أنفسهم؛ ليشعروا بأنهم ما زالو قادرين على الإنجاز وبأنهم أشخاص فاعلين في المجتمع ووجودهم ذو أهمية وأثر، لأن ذلك من شأنه أن يؤكد على أن كل تحد يواجهه الإنسان قد يفتح له أفقًا جديدة؛ ليشعر الإنسان بالرضى تجاه كافة مراحل حياته، وأن يصالح الزمن لا أن يتصارع معه..

وتقع هذه المسؤوليات على عاتق الأهل، والمجتمع، والحكومات والخدمات التي تقدمها لأفرادها، وعلى عاتق الفرد نفسه.. ليصبح مفهوم “الشيخوخة التناغمية” واقعًا يجعلنا نقبل على المراحل القادمة بحماس وأمل.

 

 

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

الفن والوطن لوحة المحبة والسلام في مطارات العالم

بقلم: أ. عبدالعظيم الضامن في يوم الوطن تتشابه الأحلام ، وتكبر الطموح ، لرسم ملامح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *