آخر الأخبار

رؤية

 

بقلم:أ. عطية جابر الثقفي

 

قَد يَخذُلُكَ أحَدُهم في يومٍ من الأيامِ ، عندَ الحاجةِ إليهِ فَيقْلبُ لكَ ( ظَهْرَ المِجَنِّ ) ؛ لكنَّه سَرْعَانَ ما أَنْ يَتدارَكَ الأمرَ فَيَأْتيَكَ مُعتذِرَاً مُتأسِّفَاً ؛

تَبدُو عليهِ علاماتُ النَّدمِ والشُّعورُ بالخطإِ ؛ ثقيلُ الِّلسانِ ، مُرتجفُ الجَنانِ ، لايكادُ يُبينُ من شدَّةِ الانفعالِ ؛ فَتَختَصِرُ عليهِ السَّردَ ، وتُوفِّرُ عليهِ همَّ الرَّدِّ ، فتُبدِّلُ الحديثَ وتُغيِّرُ وُجهتَه وتصرِفُه عَمَّا هوَ فيهِ فَتسألُهُ عَن حَالِهِ وعن أولادِه وأهلِه ؛ وقَد يرَى الهُدوءَ ؛ في عَينيْكَ ويعرفُ الصِّدقَ من كلامِك والتَّسامُحَ في مَظهرِك فَيطمئنُّ قَلبُه ويَتأكدُ أَنَّك قَد عَفوْتَ عَنه وتجَاوزتَ عَمَّا فاتَ ؛

عندَ ذَلكَ تَكونُ أَنتَ مِن المُحسنينَ وَمِنْ كَاظِمِيْ الغَيظَ الَّذينَ قالَ اللهُ فِيهم :
( وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) آل عمران : ١٣٤

فالعفوُ فَلاحٌ ؛ وبدونِ العفوِ قامتْ حروبٌ نفسيَّةٌ وَأُخرَى بَشريَّةٌ ؛ وقُطِّعتْ أرحَامٌ ؛ ومُزِّقتْ صَداقاتٌ ؛ وهُدِّمتْ بيوتٌ ، وبدونِ العفوِ يُكافئُ إبليسُ صبيانَه فيفرحُونَ ويمرحُونَ لأنَّهم وَجَدُوا مَدخَلاً في النَّفسِ الأَمَّارَةِ بالسُّوءِ لتحقيقِ أهدافِهم .

وَمِثْلُهُم شَيَاطِينُ الإِنسِ الَّذيْنْ لايَترُكونَ فُرصةً مُواتِيةً لَهم تَقعُ بينَ النَّاسِ إِلَّا وَاعْتَبرُوهَا مُناسبةً ذَهبيَّةً يَجبُ انْتِهَازُها لِلسَّعْي بَينَ النَّاسِ بِمَا يُفسدُ بَينَهم ؛ وَيُفرِّقُ شَملَهُم .
فالصَّفحُ اقتصادٌ للقلبِ
يُوفِّرُ نَفقاتِ الغَضبِ وتكاليفَ البُغضِ ؛

فَهَنيئَاً لكَ أَنتَ المُتسَامحَ بالسِّيادةِ وحُسنِ صَنيْعِكَ الَّذِي سَبَقَنَا الشَّاعرُ إِلَى امْتدَاحِهِ حَيثُ قالَ :

“سَيَبْقَى حُسْنُ صُنْعِكَ حِيْنَ تَفْنَى
وَيُدْفَنُ حُسْنُ وَجْهِكَ فِي الرِّمَالِ”

فَإِنَّ مَنْ أَحسَنَ إلى النَّاسِ وعَفَا سَادَ ؛ وَمَنْ هَفَا انْتَهَى وَبَادَ ، واللهُ سُبحانَهُ فَوقَ العِبَادِ .

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

الفن والوطن لوحة المحبة والسلام في مطارات العالم

بقلم: أ. عبدالعظيم الضامن في يوم الوطن تتشابه الأحلام ، وتكبر الطموح ، لرسم ملامح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *