آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / عامُنا البهيّ

عامُنا البهيّ

بقلم: أ. شهد الحمد

نعبر من بين أيامٍ مضت، مابين إغْتِبَاط و إِمتِعَاضٌ
نودِع كُل تلك اللحظات التي قد مررنا بها نودِعُ تلك المشاعر المليئةُ بالإنشراح ها نحن نقترب من عامُنا الجديد ها نحنُ نمضي من بين طيآت الصحف الماضية بسرور نخطو خطوة الأملِ والتفاؤل والحُب والعطاء.

نعم مضت هذه السنة بالكثير، فقدنا واحتوينا أشخاصُنا عبثت الأيامُ برونق اللحظات ،وفي أيامٍ لحظاتها مُختلفة أضفت إلى الروحِ عبيرُها
نشعر وكأننا من فرط السرورِ نطير بحُب بأملٍ

لا يخيب،فهذا العامُ إحتوى على دروس الحياة الكثيرة منها تعلمت:

أن لا أبوح بدجى الجوى
وأن يبقى هذا القلبُ صامتاً عن سر الهوى
وأن لا يرف جفن عيناي أمامُ الملأ
وأن أبقى أنا كما أنا حتى المُنتهى

وتعلمت الكثير والكثير وأنت أيضاً ياقارئِ لقد تعلمت فأنظر إلى نفسك جيداً واسأل ذاتك ماذا تعلمت من هذه السنة؟

فتجد أنّك قد تعلمت الكثير واكتشفت الكثير، إننا نعبُر في سفن الزمان ويأخذُنا الموجُ إلى الأيام واللحظات والأشخاص إلى كل الأشياء التي نريدها والتي لا نُريدها أيضاً ،هانحن نجدد العهودَ مع الإبتهاج هانحن نقفز من تِلال الأسى لنعلو إلى السرور، نتعلم ونغرسُ بذرة الطموح نرتقيّ بعلمنا ونستشعر عطاء الخالق لنا من فرحٍ وسرور، من اكتفاءٍ وأمل نستشعر تلك الأمنيات التي كانت تتكأ على أرفف المستحيلات وأصبحت الآن واقعًا نعيشهُ ونتباهى بهِ على مر السنين.

أتمنى أن يبدأُ ويمضي هذا العام بالسرور والرضا وأن نُحاطُ بربيع الأيام السعيدة وأن نُحظى بأحلامنا المُستحيلة وأن يزرعَ وردُنا وتُسقى أيامُنا بالأطمئنان

فلا غيّب الله عن ناظرينا وجود أحبتنا وأن يبقى عامُنا سعيدٌ بما يحويّ.

 

 

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

الفن والوطن لوحة المحبة والسلام في مطارات العالم

بقلم: أ. عبدالعظيم الضامن في يوم الوطن تتشابه الأحلام ، وتكبر الطموح ، لرسم ملامح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *