آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / “لم يرى الأمور من ناحيتين”

“لم يرى الأمور من ناحيتين”

بقلم الكاتب الموهوب : فارس سليمان

في الإجازة وبالتحديد البدايات يكون من أحلى ما يكون.
وفي الأواخر يبدأ الطفش فالأفکار تکثرُ والابتكارات.

نفس الشيء مع بداية المدارس الجو يكون حار فالطالب ” فارس” قرّرَ أن يصنع مروحة تعمل على الطاقة الشمسية لكن كان يحتاج الشيء الذي يغير النفوس
طبعا؛ الفلوس .. الذي يحتاجها الحرامي ليكون جاسوس ليشتري برجر متروس، فقرّرَ أن يشتغلَ كعاملِ توصيل لدى إحدى السوبرماركتات التي ليست بالصغيرة،
وكان يستلم ۱۰۰۰ ريال شهرياً ولكن لكي يفعل المشروع يحتاج إلى ۱۰۰,۰۰۰ ریال ؛ فكان يحتاج مدة زمنية طويلة.

 

فذهب لكي يجد عملاً ذا دخلٍ أكبر ، ولكن لم يكن هناك عمل بالمواصفات التي يريدها ، فوجد عمل في مطعم وكان قيمة راتبه ٥٠٠٠ ریال شهرياً
وكان منصبه مديراً للطهاة وذلك لخبرتهِ الكبيرة في الطبخ
وكانت الأمور جيدة أولَ أربعةِ أشهر ومازالت جيدة.

ولكن تحسّنت الميزانية أكثر وأصبح منصبهُ أعلى وأصبح نائب المدير وزاد راتبهُ إلى ۱۰,۰۰۰ الآف ريال
واقترب من تحقيق مشروعه وهو :أن يصنعَ مروحةً تعمل على الطاقة الشمسية
وقد كان بقي له شهر؛ ليصبح الحلم “حقيقة” ويبتكر شيئاً جديداً في حياته.

وبعد شهر أصبح لديه المال الكافي ليفعل المشروع.
فبدأ يفكر في طريقة لفعل المشروع ، فأتته أفكار كثيرة.

وكان يقول في نفسه:

كيف أفعلها؟
هل أضع لوح شمسي صغير في المروحة؟
لكن من أين آتي بلوح شمسي؟

فبحثَ في محرّك البحث عن اللوح الشمسي،
فلمح مروحةً تعملُ بالطاقة الشمسية ، فقال: لم أرى من فعلها من قبلي؟
وليتني رأيت الأمور من ناحيتين.

النهاية

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

الفن والوطن لوحة المحبة والسلام في مطارات العالم

بقلم: أ. عبدالعظيم الضامن في يوم الوطن تتشابه الأحلام ، وتكبر الطموح ، لرسم ملامح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *