آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / “بالمقلوب”

“بالمقلوب”

بقلم الكاتب الموهوب : أحمد سليمان

في عالمٍ غريب بأحداثهِ وظواهرهِ الغير منطقية، وفي يومٍ غائم متوقعٌ فيه هطول المطر ، كان “حمدان ” سعيداً بيومٍ أُلغيت فيهِ الدراسة؛ رغم ذكاء “حمدان النعسان”
هكذا يلّقب بين أصدقائه لغيرتهم منه.

وكان حمدان كثير النوم فعلاً وذات يوم وجدَ حدثاً كبيرً لِتجمّعِ الطيور فوق شرفة “حمدان” !
رأى أغرب حدث بحياته !!
بانقلاب الأرض سماء والسماء لأرض، فكاد يقعُ في هاويةٍ لا رجعة منها أبداً.

فاتصل حمدان بالدفاع المدني ولم يجد استجابة.
ففكر حمدان كيف لهذا أن يحصل؟! فقال لا يوجد تفسير إلا أن أنام وأفكر فيما بعد؛
فإن كان هذا حلمٌ فسوف استيقظ.

وحينما استيقظ لم يتغير أيَّ شي سوى أنّهُ اكتفى
من النوم.

فقال : إن سقطتُ فسوف أُحقّقُ حلمي بالسفر للفضاء ، ولكن لن يوجد الأكسجين!،
وفكر وقال : يمكن نقله عن طريق الماء في حال انقلاب الأرض كحالنا هذا،
إن استطعتُ تجميع الماء سأعيد الأرض كما كانت؛ ولكن من أين لي بهذا الماء؟!
وكيف لي نقله لأعلى الأرض ونقل السكان للاسفل ؟!

ممممم…. فكّر حمدان وقال :طائرات الدفاع المدني ستفي بالغرض..
و لكن كيف لي أن أحضرها؟!
وفكر وقال: صديقي زيد والدهُ يعمل في قسم الاتصالات للدفاع المدني
ربما يمكنهُ مساعدتي فاتصل حمدان بزید و أخبره بما يجري..؛
و قال زيد : وأنا أيضا أعاني من نفس المشكلة ولكن والدي ليس في البيت كما تعلم،
أظن أنه بإمكاني ايصاله لك، وقال حمدان: سأكون شاكراً لك
ردّ والدُ زيد قائلاً : الطائرات ليست بالكافية
ممممم
إن انقلبت الأرض فسيكون الماء قد ذهب للفضاء سيبقى فقط مافي الخزانات
ولن يكفي هذا أبداً كيف لي بالتحرك من مكاني للذهاب لقسم الإطفاء؟!.

وفكر….
لايمكنني الذهاب سوى إعطاء التعليمات عبر الهاتف
ولكن لن يصدقوني إلا لو اخبرتهم بذكائي فأتصل حمدان بالدفاع المدني وأخبرهم،
ولكنهم قالوا الأرض بخير ولكنه لم يصدق ذلك..!

وقال الأرض سماء والسماء أرض وفكّر وأغلق الخط
وقال ربما هذه الظاهرة فقط عندي
وسأل زید وقال زيد : نعم وأنا أيضاً
ثم سمع الباب يُدَق فقال : من هناك فلم يُجب أحد
ففتح الباب وقال: أنا زيدٌ صديقك ورأى حمدان النعسان الأرض بخیر .

وقال زيد : مفاجئة مارأيك بالخدعة؟!
فضربه حمدان من غير أن يسأل كيف ولمَ ؟!

النهاية

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

الفن والوطن لوحة المحبة والسلام في مطارات العالم

بقلم: أ. عبدالعظيم الضامن في يوم الوطن تتشابه الأحلام ، وتكبر الطموح ، لرسم ملامح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *