آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / “حدّث بنِعَمهْ “

“حدّث بنِعَمهْ “

بقلم المبدعة : نور كمال

جنايةٌ عظيمة نرتكبُها في حق النفس البشرية ..
أرقٌ و قلقٌ و حُزنٌ يمُر بنا ومضة ..
فنظن أن حياتنا كلها أصبحت هذه اللحظة..
والصحيحُ أن حياتنا ليست صعبة ..
والصحيحُ أن هذا الوقت سيمضي فكُلَّ مُر سيمُر بإذن الله وحده ..
ولا تجعل الدُّنيا أكبر همّنا ياالله ..
آهٍ كم هي عميقةٌ تلك الدعوة ..
فلا تُشغِلُنا ملذّاتنا التي تمرُ وتنتهي بسرعة ..
ولنكن ذو عقولٍ راجحةٍ ولتكن لدينا فطنة ..
ولنتسابق إلى الأعمال اليدويةِ أو التطوعية ..
ولنُحاسب أنفُسنا قبل أن تُحاسب ولنُعزز لذواتنا الهمّةُ العالية ..
ولنبادر بكلِ نعمةٍ عندنا ولنبادر قبل أن نغادر من دُنيانا الزائلة ..
فاكثرُ نعمتينِ مغبونونَ فيها فراغٌ وصّحة ..
ولا تزّلُ قدم عبدٍ حتّى يُسئال عن أربعة ..
ولنُعزز لذواتنا الهمّةُ العالية ..
ولا ننسى أن الله جميلٌ يُحبّ أن يرى أثر نعمهِ على عبيده ..
ولربما عملٌ بسيطٌ تُعظمه نيّتًا مُخلصة ..
ونُجزى عليها أجرا وفيرا من الإله وحده ..
لنمت فارغين قبل أن نصل إلى المقبرة ..
ولنُنَفذّ كُل فكرةٍ قيّمة ..
فكلُ خيرٍ في داخلك سلّمه ..
وكل هدفٍ يسيرٌ عميقٌ مؤثر حققه ..
حتّى العلمُ الذي تملكه بلّغه ..
والحُب كالعطرِ ياساده ..
إن لم نُعبّر عنهُ الان فستغيبُ تلك الأنوف لشمّ رائحته ..
فمن الجميل أن نعيش اليوم وكأنه اخر يوم فنبذلُ أقصى مالدينا من طاقة ..
ومن العمل أفضله ..
ومن الإبداعِ أروعه ..
وفكرِ القاصرُ يبوح بقوله أننا نزنُ ألاف الأطنانِ من الخير والعطاء والإبداع والأمل لم نُعطي إلا القليل وقف مع نفسك بُره ..
فإن لدينا أرواحا معطاء فلا نكن من البُخلاء ولنستغلّ تلك النعّمة ..
وليكن الطّموح فعلٌ يسير يتحدث عنّا إذا وصلنا المقبرة ..
فإن الكريم أعطانا الكثير فلنُحدثّ بنعمه العُظمى .

عن مقالات وقع

مساحة يشاركنا فيها المبدعون بمقالاتهم.. وهذه المقالات تعبر عن آرائهم ولا تعبر عن رأي الصحيفة بالضرورة.

شاهد أيضاً

الفن والوطن لوحة المحبة والسلام في مطارات العالم

بقلم: أ. عبدالعظيم الضامن في يوم الوطن تتشابه الأحلام ، وتكبر الطموح ، لرسم ملامح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *